دور وسائل الإعلام في تنمية المجتمعات المحلية
25/12/2015
اقيمت ندوة كبري بكلية الاعلام جامعة القاهرة حول اهمية دور
وسائل الإعلام في تنمية المجتمعات المحلية
وقد شارك بهذه الندوه عدد من الدكاترة والمتخصيين في مجال الصحافة والاعلام بينهم الكاتب الصحفي الكبير خالد فرحات " نائب رئيس تحرير أخبار اليوم " والاستاذ جمال عبد السميع رئيس تحرير جريدة العروبة و الدكتورة ماجي الحلواني بكلية الاعلام جامعة القاهرة وعدد من الخبراء الاعلاميين
***
يقصد بتنمية المجتمعات المحلية في الدول النامية اتباع الأساليب الحديثة في العمل الاجتماعي والاقتصادي في مناطق معينة، وتقوم على أساس إحداث تغيير حضاري في طريقة التفكير والعمل والحياة، عن طريق إثارة وعي البيئة المحلية به إن لم يكن ذلك الوعي قائما أو بتنظيمه إن كان، ثم بالمشاركة في الإعداد والتنفيذ من جانب أعضاء البيئة المحلية جميعا في المستويات الممكنة عمليا وإداريا.
والواقع أن التنمية الاجتماعية الشاملة ما هي إلا محصلة نهائية للتنمية الإقليمية الجزئية على مستوى المجتمعات المحلية داخل البلد الواحد، وما لم تتحقق درجة عالية من التوازن في النمو الحضاري والاجتماعي والثقافي والاقتصادي بين هذه المجتمعات المحلية المختلفة فإن من الصعب الوصول إلى الأهداف المرجوة للتنمية الاقتصادية على الصعيد الوطني.
ويؤكد واقع الحال في المملكة العربية السعودية مدى الحاجة إلى تنمية المجتمعات المحلية بمستويات متوازنة نظرا للاتساع الجغرافي للمملكة وشساعة أراضيها وترامي أطرافها وهو ما يزيد من العبء الملقى على كاهل المسؤولين عن تنفيذ الخطة المركزية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية، هذا فضلا عن اختلاف متطلبات تنمية المجتمعات المحلية بعضها عن بعض نظرا لاختلاف الظروف الثقافية والاجتماعية والإنتاجية والمناخية السائدة في هذه المناطق المتدرجة من البادية إلى القرى إلى المناطق نصف المتحضرة إلى المدن الحديثة.
من هنا تتأكد أهمية تنمية المجتمعات المحلية في سائر أنحاء المملكة، وضرورة تصميم برامج خاصة لكل مجتمع محلي على حدة تستمد مضمونها الاجتماعي والثقافي والتربوي من واقع المتطلبات المحلية بناء على دراسات ميدانية مسبقة.
وفي هذا المجال تمارس وسائل الإعلام دورا وطنيا كبيرا، ولا تقتصر على الراديو والتليفزيون فقط وإنما تشمل العديد من الوسائل الإعلامية كالأفلام التثقيفية والإرشادية والملصقات والمعارض وكافة الوسائل السمعية والبصرية التي تتضمنها القوافل الإعلامية والثقافية التي يجب أن تخصص لهذه المهمة الوطنية.
ومن الأهمية بمكان أن تتكامل جهود الوسائل الإعلامية الجماهيرية مع الوسائل الشخصية المباشرة في تحقيق جوانب التنمية المحلية مع الإفادة من كافة الروابط الثقافية والاجتماعية السائدة.
ومن أنجح الوسائل المستخدمة في مجال تطوير وتنمية المجتمعات المحلية " نوادي الاستماع أو المشاهدة الجماعية " وهي التي يتم فيها تقديم برنامج إذاعي أو عرض برنامج تليفزيوني على مجموعة من المستمعين أو المشاهدين يعقبه مناقشة في مضمون هذا البرنامج وإجابات على كافة الاستفسارات المتعلقة بجوانبه المختلفة. (8، 17).
ويمكن استخدام وسائل الإعلام ونوادي الاستماع والمشاهدة في تحقيق الأهداف التالية:
توفير الإعلام والتعليم للجمهور المحلي عامة بكل فئاته.
تدريب المجموعات المتخصصة في هذا الموضوع.
كفالة إرشاد سليم من بعد للعاملين الميدانيين المنخرطين في المشروع الإعلامي في طول البلاد وعرضها.
وفي مجال تنمية المجتمعات المحلية تقوم وسائل الاتصال بشقيها، الجماهيري والشخصي، بتنفيذ الحملات الإعلامية المتكاملة من أجل التنمية والتي تسير وفقا للخطوات التالية:
التوعية وتعريف الجمهور بالمشكلة أو المشكلات موضع الحملة.
تقديم معلومات إضافية لتدعيم الرأي الإيجابي وصولا إلى الاتفاق أو الاقتناع الجماعي بالفكرة أو الرأي.
 
صور الندوة
لا يوجد