صفية زغلول

 *من مواليد 1878

* إحدى النساء المصريات اللاتي دخلن التاريخ من أوسع أبوابه ،لا لكونها زوجة الزعيم سعد باشا زغلول فحسب، لكن لعظيم دورها قبل و أثناء و بعد ثورة 1919 ،حيث ضرب بها المثل في الإخلاص لزوجها و مشاركتها إياه في السراء و الضراء ،كما كان لدورها عظيم الأثر في نجاح ثورة 1919 ،فعندما شرع سعد باشا وأصحابه في جمع التوقيعات، و ذهب إليها ليبسط لها يده اليمني قائلا :-

"يا صفية لقد وضعت رأسي علي كفي هذه " ، و كان ردها الفوري : " و ضع رأسي أنا أيضا علي كفك الأيسر "

و عندما أخبرها الرسل كيف يعاني سعد زغلول في منفاه في جزيرة مالطة، و يساومونها علي إقناعه باعتزال السياسة ثمنا لعودته لمصر00 ردت في شموخ : " إذا كانت حياة مصر و استقلالها في بقاء سعد في منفاه ،فبقاؤه في المنفي هو ما أتمناه "

و رفضت أن تلحق به في منفاه ،و آثرت أن تنوب عنه في مصر لتشعل الروح الوطنية و تنادي بالاستقلال ، بل و أصرت علي أن يجتمع زعماء الوفد في بيتها "بيت الأمه" و بذلك يمكن القول " أنها كانت تقود الثورة في غياب زوجها "

**توفيت في 12/1/1946
   
ألبوم الصور