مصطفي إسماعيل

  ** من مواليد عام 1905 في قرية ميت غزال بمحافظة الغربية حيث حفظ القرآن الكريم في كتاب القرية ثم انتقل إلي طنطا للدراسة بمعهدها الديني

** أثناء استذكاره دروس الدين في الجامع الأحمدي وتلاوة بعض آيات الذكر الحكيم كان يشد الحاضرين بحسن قراءته صوتا وتجويدا، مما شجعه علي أن يحترف تلاوة القرآن وكان هذا عام 1930

** أول مرة دعي فيها لقراءة القرآن في احتفال ديني بطنطا سمعه الشيخ درويش الحريري والشيخ سيد مرسي فأشارا عليه بالذهاب إلي القاهرة

**وأتيح للشيخ مصطفي أن يجلس بين يدي الشيخ رفعت ويسمع صوته ويعرض عليه أداءه ففرح به الشيخ وقال له بلهجة تشجيع واستحسان " فتح الله عليك يابني حافظ علي صوتك فسيكون لك شأن عظيم" ، و بالفعل أصبح أشهر قارئ للقرآن الكريم بعد الشيخ رفعت

**وقد أتي بالجديد في التلاوة وكان له أسلوبه الخاص في التعامل مع آذان المستمعين

** ضم القصر الملكي في عابدين عام 1945 الشيخ مصطفى إسماعيل لكي يحيي ليالي رمضان بتلاوة القرآن الكريم

** زار الشيخ مصطفى إسماعيل خمسا وعشرين دولة عربية وإسلامية وقضى ليالي رمضان المعظم وهو يتلو القرآن الكريم بها ، كما سافر إلى جزيرة سيلان ، وتركيا وماليزيا ، وتنزانيا ، و زار أيضا ألمانيا والولايات المتحدة الأمريكية

** زار الشيخ مصطفى إسماعيل القدس العربية عام 1960 ، وقرأ القرآن الكريم بالمسجد الأقصى في إحدى ليالي الإسراء والمعراج ، كما اصطحبه الرئيس الراحل /محمد أنور السادات معه إلى القدس ،وقام ثانية بقراءة القرآن الكريم في المسجد الأقصى

** الأوسمة والنياشين التي حصل عليها :

- وسام الاستحقاق من الرئيس الراحل / جمال عبد الناصر ، و وسام الأرز من لبنان عام 1958 ، و وسام الفنون عام 1965 ، و وسام الامتياز عام 1985 من الرئيس حسني مبارك ، و وسام الاستحقاق من سوريا ، كما حصل على أعلى وسام من ماليزيا ، و وسام الفنون من تنزانيا

** توفي في 25/11/1978
   
ألبوم الصور