مفيدة عبد الرحمن

 * اسم بارز في تاريخ الحركة النسائية المصرية وتعد مناضلة من أجل حرية المرأة وتحريرهاوتحقيق المكاسب لها

*من مواليد 19/1/1914 بالقاهرة

*حصلت علي ليسانس الحقوق عام 1935

* أكملت تعليمها الابتدائي والثانوى وكانت تتمني أن تصبح طبيبة مثل شقيقتها لكنها تزوجت مبكرا من زوجها محمد عبد اللطيف الخطيب عام 1932 مما جعل الانتظام في كلية الطب أمرا صعبا فالتحقت بكلية الحقوق وحصلت علي الليسانس عام 1935

* بعد التخرج ، اتجهت للعمل في النشاط الاجتماعي من خلال جمعية هدى شعراوى وفي نفس الوقت ، اتجهت إلي المحاماه خاصة أنها لم تجد وظيفة وأصابها الإحباط ولكن حولت ذلك الي قوة وقام محمد علوبة باشا بدفع مبلغ ستة جنيهات رسم قيد باسم مفيدة عبد الرحمن لقيدها في سجل المحامين

* انطلقت مفيدة ونالت الشهرة والنجاح وفتحت الأبواب أمام الفتاة المصرية بجدارة في عالم المحاماة وكانت ثاني محامية تقتحم الميدان وتقف أمام محكمة النقض بعد السيدة نعيمة الأيوبي

* وفي عام 1958 ، انضمت مفيدة عبد الرحمن لعضوية جمعية نعمت راشد ثم أصبحت عضوا فى الاتحاد الاشتراكي عن حي الظاهر

* أسست جمعية نساء الإسلام وانتخبت رئيسة لها ثم تم انتخابها عضوا في اللجنة النسائية بالاتحاد القومي

* في عام 1960 ، تم تعيين مفيدة عبد الرحمن عضوا بمجلس الأمة عن دائرة الأزبكية والذي اختارها هو الزعيم جمال عبد الناصر

* رشحت نفسها في عامى 1964 ، 1967 وفازت في الدورتين عن حي الأزبكية.

* اختيرت عضو اتحاد الجامعيات الدولي وعضو اتحاد المحاميات الدولي واختيرت عضو مجلس إدارة بنك الجمهورية

*وهي أول سيدة تصبح عضو لجنة الشئون القانونية والعدل وأمين سر لجنة الشئون الخارجية بمجلس الأمة – ولجنة رعاية الأسرة والشباب كما كانت أول سيدة تنضم الي لجنة تعديل القوانين وعضو لجنة الدستور

*ولا يُنسى دور السيدة مفيدة عبد الرحمن تحت القبة فقد طالبت بتعديل قانون الوقف حتي لا يحرم الأب بناته من الميراث كما طالبت بتولي المرأة مناصب القضاء والسلك الدبلوماسى وطالبت بتعديل قانون الأحوال الشخصية خاصة فيما يتعلق ببيت الطاعة والحضانة كما طالبت بضرورة منح أبناء الزوجات المصريات من أجانب حق الحصول علي الجنسية المصرية أسوة بالرجال

* توفيت في 3/9/2000
   
ألبوم الصور