نزارقباني

 * من مواليد 21 مارس عام 1923 في حي مأذنة الشحم بدمشق

*حصل على شهادة البكالوريا من مدرسة الكلية العلمية الوطنية ، وتخرج في كلية الحقوق في الجامعة السورية عام 1945

* عمل كملحق بالسفارة السورية بالقاهرة ، ثم سفيرا لبلاده في القاهرة وعواصم أخرى ، وأنهى عمله الدبلوماسي عام 1966 ، وتفرغ للشعر بقية عمره

* ونزار قباني من أعظم من كتب الشعر في النصف الأخير من هذا القرن وهو ما أجمع عليه النقاد والمشتغلون بالشعر فمنهم من قارن بين نزار وفحول الشعراء أمثال : امرؤ القيس – عنترة بن شداد وصولا إلى المتنبي وغيره من الشعراء العظماء ، وهذه المقارنة كانت من حيث الشهرة ، فقالوا إن شعر نزار كانت تتخاطفه ملايين الأيدي التي ينطق أصحابها بلسان عربي في الوقت الذي كان فحول الشعراء العرب لا يعلم أحد عن شعرهم الكثير إلا العلماء والمهتمون بالشعر في زمانهم أما نزار فقد كان أشبه بالأسطورة من حيث حب الناس له ويقولون أنه لم يكن شاعرا مشهورا فحسب بل كانت شهرته ذات طابع أسطوري فقد كان معروفا ومحبوبا حتى عند من لا يقرأون الشعر ، لأن شعر نزار كان فىأكثر الأحيان شديد البساطة فالمفردات متداولة والتركيبات النحوية هي نفس التركيبات المألوفة المستخدمة في لغة الحياة اليومية ، والإيقاعات أوزان راقصة خاصة في الدواوين الأولى له ( قالت لي السمراء ) ، ( طفولة نهد )

* ونزار لا يتفلسف في شعره ، بل يمنح شعره تلقائية محببة وعفوية جذابة أدت به لاستخدام لغة ثالثة في شعره وهى بين الفصحى والعامية السليمة ، فهذه البساطة هى التي جذبت إليه اكثر القراء ، وكانت تلبي حاجة الملحنين والمطربين للكلمة السهلة الرشيقة فتغنى بقصائده أعظم المطربين المصريين على رأسهم موسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب ، وسيدة الغناء العربي أم كلثوم ، وعبد الحليم حافظ ، نجاة الصغيرة في أروع قصائده ( أيظن - إرجع إلي – رسالة من تحت الماء - أسألك الرحيلا – قارئة الفنجان )

* كما تغنى بقصائده من المطربين الشبان كاظم الساهر و أصالة

* قيل عن نزار إنه شاعر الحب والحرية لأن قضية الحب وقضية الحرية هما القضيتان المحوريتان في أعماله الشعرية والنثرية

* وفي المرأة ، كانت كلماته تخترق أعماق المشاعر ، وكانت أشعاره تشد المرأة العربية من استسلامها وخضوعها ، وفي قصيدته " التنقيب عن الحب " راح نزار ينقب عن الحب داخل الأنثى العربية وكان يعتبر الأنثى مصدر الإشعاع العاطفي والطاقة المحركة لوجدان الرجل ، لذلك أصدر دواوين عديدة تغنى بقصائدها العرب من المحيط إلى الخليج


* مرت حياة نزار بعدة مراحل :

* المرحلة الأولى : عندما انتزعته الحياة من ترفه ونعومة أظافره وفاجأته بموت أخته وبعدها موت أمه المولع بها ، وكان لهذا أثر كبير في تغنيه بالمرأة ودفاعه عنها ، وظهر هذا جليا في دواوينه الأولى ( قالت لي السمراء – طفولة نهد )

* المرحلة الثانية : هي مرحلة الشباب ، وانطلاقته الشعرية ، وبدأت بالتحاقه بالجامعة السورية ، وحصوله على ليسانس الحقوق ، ثم بدأ حياته الدبلوماسية حيث عين ملحقا بالسفارة السورية بالقاهرة ، فساعد ذلك على احتكاكه بعالم الفن الغنائي والنقاد والكتاب المصريين مما أثر في انتهاجه للشعر واختياره للغته العامية ، وكذلك انتقاله للعمل في البلاد الأوروبية زاد من حصيلة الثقافة فأتقن اللغة الإنجليزية ، وبذلك جمع بين الثقافة العربية والغربية

* وكانت الفجيعة الكبرى في حياة نزار عندما مات ابنه فكتب قصيدة ينعيه فيها بعنوان ( كان ولدي فصار ولدكم ) وما أن بدأت جراحه تلتئم إلا وفاجأته الحياة بموت ملهمته الأولى زوجته ( بلقيس ) ، وكتب قصيدة يرثي بها زوجته واسماها على اسمها " بلقيس " وألهبت هذه القصيدة مشاعر الجماهير التي شاركته أحزانه وبكاءه ، فكان لهذا الحدث أكبر الأثر لأن يكون الحزن هو أحد مفاتيح شخصيته ، وهذا ما نلمحه في قصيدة اسماها ( الحزن ) ، فقال : " علمني حبك أن أحزن وأنا محتاج منذ عصور لامرأة تجمع أحزاني لامرأة أبكي بين ذراعيها مثل العصفور لامرأة تجمع أحزاني كشظايا البلور المكسور "

*عاش نزار مراحل حياته مدافعا عن الحب والحرية وصمد أمام عواصف النقد التي واجهته عندما كتب (متى يعلنون وفاة العرب ) و كان ينتقد فيها الموقف العربي المفكك كعادته في أشعاره السياسية


* ومن هذه الرحلة يتبين لنا أن نزار قد أثر في عالم الشعر في الخمسين عاما الأخيرة من هذا القرن ، وأضاف إليها بأعماله التي ستظل خالدة أبدا الدهر

** توفي في 30/4/1998

   
ألبوم الصور