إبراهيم حشمت

 الممثل مصري مغمور أشهر كومبارس مؤثر في فرقة الكسار له في السينما 69 فيلم وكلها من كلاسيكيات السينما ، مواليد 26 اكتوبر عام 1895 كان موظفا في الإذاعة ، وعمل مع علي الكسار في أعمال عديدة لكن أشهرها " خفير الدرك ، عثمان وعلي ، علي بابا والأربعين حرامي ، نور الدين والبحارة التلاتة "توفي 3 ابريل عام 1973

وفي عام 1943 خرج من عباءة المخرج توجو مزراحي ليدخل مع الفنان يوسف وهبي في فيلم من تأليفه واخراجه "جوهرة" مع نور الهدي وحسن فايق لتتوالي مشاركاته السينمائية والتي وصلت إلي أكثر من مائة فيلم سينمائي جميعها أدوار مساعدة وصغيرة المساحة إلا انها كانت أدوارا هامة ومؤثرة في أحداث الفيلم.

وإذا كان إبراهيم حشمت من فناني الصف الثاني إلا انه كان أكثر مشاركة من أستاذه علي الكسار في السينما.. وتنوعت أدواره بين الدراما والكوميديا.. ولعل الجمهور لا ينسي مشاركته في فيلم "شارع الحب" عندما لعب دور مدير الأوبرا ويطلب من عبدالحليم حافظ أن ينسحب من الحفل لغياب المايسترو والنوتة.. ثم دخل الفنان حسين رياض ليعلن عن حضوره بدلا من المايسترو الغائب.. فيطلق إبراهيم حشمت مفاجأة الفيلم قائلا: "الأستاذ مختار صالح" المايسترو المختفي منذ 25 عاما.

استمر إبراهيم حشمت في تواجده علي الشاشة الفضية حتي عام 1967 في فيلم "نورا" بطولة نيللي وكمال الشناوي اخراج محمود ذوالفقار.. ليكون نهاية أفلامه ويعتزل بعدها متوقفا عن التمثيل ويتوفي بعد ست سنوات في 3 أبريل عام 1973 عن عمر 78 عاما.. ويوم الاثنين الماضي يمر علي رحيله 44 عاما.

إبراهيم حشمت أحد الفنانين المعروفين للجمهور فنا ووجها ولكن أسماءهم غابت عن الأذهان.. ومن أهم مشاركاته السينمائية في أفلام: أمير الدهاء - الحب الأخير - مع الأيام - لن أعترف - التلميذة - بياعة الجرايد - الخطايا - نهر الحب - وألمظ وعبده الحامولي عندما كان أحد الباشوات المستمعين للصوت الجميل "ألمظ" عندما أبهرت رجال القصر بصوتها وحسن أدائها!!
   
ألبوم الصور