محمد التابعي

 ولد محمد التابعي محمد وهبة في بورسعيد في خليج الجميل في (18 مايو 1896 - 24 ديسمبر 1976)، أثناء قضاء أسرته التي تنتمي لمدينة السنبلاوين بمحافظة الدقهلية، لفصل الصيف بذلك الشاطئ.[1] و هو صحفي مصري، أسس مجلة آخر ساعة ولقب بأمير الصحافة.

بدأ محمد التابعي عام 1924 بكتابة مقالات فنية في جريدة الأهرام تحت توقيع حندس. كان التابعي في البداية يكتب في روزاليوسف بدون توقيع، فقد كان يعمل موظفا في البرلمان المصري. وكادت مقالاته السياسية تحدث أزمة سياسية بين الدستوريين والسعديين. استقال التابعي من وظيفته الحكومية وتفرغ للكتابة في روزاليوسف وكان ثمنها في ذلك الوقت خمسة مليمات مصرية، وتسببت مقالات التابعي السياسية القوية في زيادة توزيعها حتى أصبح ثمنها قرش صاغ.

أسس التابعي مجلة أخر ساعة الشهيرة عام 1934 وشارك في تأسيس جريدة المصري مع محمود أبو الفتح وكريم ثابت كما كان محمد التابعي هو الصحفى المصري الوحيد الذي رافق العائلة الملكية في رحلتها الطويلة لأوروبا عام 1937 وكان شاهدا ومشاركا للعديد من الأحداث التاريخية آنذاك. اشتهر التابعي بأنه صحفي يتحقق من معلوماته قبل نشرهاوكان يحصل علي الأخبار من مصادرها مهما كانت. وكان أسلوبه ساخرا عندما يهاجم. لكنه كان رشيقا مهذبا وأصبح مدرسة خاصة في الكتابة الصحفية. من ضمن أسلوب التابعي الساخر أن أطلق أسماء هزلية على بعض الشخصيات السياسية المعروفة، وكان يكفى أن يشير التابعي في مقال إلى الاسم الهزلى ليتعرف القراء على الشخصية المقصودة.

تم تأليف العديد من الكتب عنه ومنها سيرته الذاتية في جزئين بقلم الكاتب الصحفى الراحل صبري أبو المجد، وكذلك -من أوراق أمير الصحافة- بقلم الكاتب الصحفى محمود صلاح كما ألف عنه حنفى المحلاوي كتاب - غراميات عاشق بلاط صاحبة الجلالة- وهو يحكي عن أشهر غراميات التابعي ففي مصر وفي أوروبا فقد كان التابعي دون جوان الصحافة المصرية كما كان أميرها ومؤسسها وله العديد من العلاقات المقربة مع مشاهير وأمراء في كل بلاد الدنيا)

كما قال عنه تلميذه مصطفي أمين: «كانت مقالاته تهز الحكومات وتسقط الوزارات ولا يخاف ولا يتراجع، وكلما سقط علي الأرض قام يحمل قلمه ويحارب بنفس القوة ونفس الإصرار. تتلمذ على يديه عمالقة الصحافة والسياسة والأدب مثل حسنين هيكل، مصطفى وعلي أمين، كامل الشناوي، إحسان عبد القدوس، أحمد رجب وغيرهم.

أقوال مأثورة لأمير الصحافة

لقد خلعوا على الصحافة لقب -صاحبة الجلالة،"لكن صاحبة الجلالة تحمل على راسها تاجا من الأشواك! فالصحفى يكتب وسيف الأتهام مسلط فوق راسه وقليلون منا نحن الصحفيون هم الذين أوتوا الشجاعة لأبداء رأيهم ولا يبالون قي أن يتهموا قي نزاهتم وأنهم ماجورون ينالون ثمن مقالتهم من دولة ما أو من جهة ما....أذا كتب الصحفى أتهم قي نزاهته وأذا لم يكتب اتهم قي شجاعته بأنه لا يؤدى واجبه ورسالته"

-«رسالتي الصحفية أن أحارب الظلم أياً كان وأن أقول ما أعتقد أنه الحق ولو خالفت في ذلك " الرأي العام

"أنا لا أسكت على الحال المايل، رأيى ان الصحافة تستطيع أن توجه الرأى العام وليست أن تتملقه أو تكتب ما يسره أو يرضيه."

"ان يفوتك 100 سبق صحفى أفضل من أن تنشر خبرا كاذبا"

ظهرت شخصية محمد التابعي قي العديد من المسلسلات منها

- مسلسل أسمهان - مسلسل أم كلثوم -زينب و العرش و فام بدوره محمود مرسى -فلاح في بلاط صاحبة الجلالة و قام بدوره الممثل أحمد رفعت - مسلسل أذاعى قام هشام سليم فيه بدور التابعي -مسلسل إذاعى قديم بإسم معامرات جنيه مصري -مسلسل عبد الناصر 2008 -شخصية "محمد ناجى" في فيلم الرجل الذى فقد ظله قصة فتحى غانم. -مسلسل إذاعى قديم باسم معامرات جنيه مصري
   
ألبوم الصور