إسماعيل صبري عبد الله

 الدكتور إسماعيل صبري عبد الله ( 1925 ـ 2006) هو واحد من أهم الرواد الاقتصاديين في مصر، يعد رائد مدرسة في التفكير الاقتصادي. ترى هذه المدرسة المواءمة بين حقوق الفرد وحقوق المجتمع لتحقيق التنمية الاقتصادية والعمران البشري، اعتمادا علي الذات والقدرات والموارد الوطنية تجنبا لكل أنواع التبعية. وقد اهتمت دراساته بالفقراء والنهوض بهم مصريا وإفريقياً، وفي هذا السياق فقد رأس منتدى العالم الثالث ومنه خرجت أهم الدراسات عن المجتمع المصري في شتى مجالاته، وكذلك رأس مجموعة من خيرة الباحثين والمفكرين المصريين لوضع تصور علمي لمصر سنة 2020، وهو المشروع الذي يبحث في التصورات المستقبلية لمصر وكيفية مواجهة التحديات مصريا وعربيا.

ولد الدكتور إسماعيل صبري عبد الله عام 1925 لأسرة ذات أصول صعيدية ترجع إلي مركز ملوي في المنيا، هو وشقيقه الراحل الدكتور عز الدين عبد الله، عميد كلية حقوق جامعة عين شمس الأسبق، ابنان لواحد من أعيان الصعيد، وسليل عائلة من عائلات صعيد مصر المعروفة بالصلابة والثبات على المبدأ والدفاع عن الحق.

بدأ رحلته نحو اختياراته السياسية الماركسية منذ عام 1946، حيث سافر إلي فرنسا لدراسة الدكتوراه بعد أن حصل علي ليسانس الحقوق من جامعة فؤاد الأول «القاهرة حالياً»، وفي باريس عرف الأفكار الشيوعية في بيئة مغايرة ولم يكتف باعتناقها وإنما انخرط في تنظيماتها «الباريسية».

عاد رحلته الباريسية عام 1951 حاملاً رسالة الدكتوراه والتحق بجامعة الإسكندرية أستاذاً للاقتصاد وانضم لصفوف الحزب الشيوعي المصري، واتخذ هو ورفيق عمره الراحل د. فؤاد مرسي من الجامعة مسرحاً لنشاطه الشيوعي السري، حتى تم اعتقاله في حملة ضد الشيوعيين عام 1955 وقدم للمحاكمة وتم فصله من الجامعة.

ثنائية النبوغ في الفكر والحركة عنده كانت هي محط الإعجاب من معارضيه ومؤيديه في آن واحد.. حيث اشتهر بموسوعيته المعرفية في مجالات الاقتصاد والسياسة والأدب والعلوم، فمزج بين فصاحة ونبوغ العالم المفكر وتمرد الإنسان الذي رأي في الماركسية الخلاص من القهر والعبودية للشعوب فقرر الانتماء إليها حركة وفكراً منذ شبابه المبكر.

توفي إسماعيل صبري عبد الله في 6 نوفمبر 2006 عن عمر ناهز الثمانين عاماً.
   
ألبوم الصور