هيام يونس

 الفنانة هيام يونس، ولدت بضيعة «تنورين» في شمال لبنان، وظهر نبوغها الفني وهي لا تزال طفلة في الرابعة من عمرها عندما غنت لأول مرة للراحلة أم كلثوم «غني لي شوي شوي».

وفي سن الخامسة سافرت هيام وذويها للعيش بمصر، وسرعان ما جذبت لها الأنظار بمشاركتها في فيلم  «قلبي على ولدي»، أمام أشهر عمالقة الشاشة المصرية أمثال زكي رستم، كمال الشناوي، وأمينة رزق، وغنت في هذا الفيلم أغنية «وحوي يا وحوي» و «اصحي يا نايم».

وفي السابعة مثلت في الفيلم اللبناني «إلى أين»، الذي وضع لبنان على الخارطة السينمائية في العالم، وحاز على جوائز في مهرجان «كان» السينمائي، ولقبت هيام بـ«أعجوبة القرن العشرين»، لما أظهرته من صوت جميل وحضور أمام الكاميرا، كما تعلمت هيام في مصر أصول الموسيقى والمقامات العربية والعزف على آلة العود على يد الموسيقار سليم الحلو وهي في السابعة من عمرها.

كما حصدت العديد من الألقاب ومنها «نجمة الشرق»، حين باعت إحدى أغنياتها مليون نسخة، ثم «مطربة القصائد»، «فالمطربة المثقّفة»، وقد وصفها الموسيقار الراحل محمد عبدالوهاب «بصاحبة أخطر إحساس»، ولقبها النقّاد بـ «الجامعة العربية الفنية»، لغنائها بلهجات مختلف الأقطار التي زارتها.

ويعد من أشهر ما غنت هيام يونس، على الإطلاق رائعة «تعلق قلبي طفلة عربية»، وهي أغنية لحنها لها الفنان السعودي طارق عبدالحكيم، أما كلماتها فمقتبسة من قصيد لإمرؤ القيس، وأغنية «ما باله لا يرحم»، «سمراء»، «رمت الفؤاد مليحة»، «سافر يا حبيبي وارجع»، «جدلي يام الجدايل جدلي»، و«إيش تنفع دمعات العين» وغيرها.

   
ألبوم الصور