نادية النقراشي

 نادية،مولودة بالقاهرة في 18 سبتمبر عام 1936، توقفت عن ممارسة عملها في عالم الصحافة بمجلة «آخر ساعة» واتجهت للتمثيل بعد نجاحها عام 1960 بفيلمها الأول، وتألقت عام 1963 بأربعة أفلام متتالية يدور محورهم في دور صديقة البطلة وأشهرهم: «المتمردة» مع صباح، «باب طائش» مع سميرة أحمد، «شقاوة بنات»مع سعاد حسني.

عام 1964 فقد حمل لها مسلسلاً إذاعياً شهيراً وهو «الطعام لكل فم» مع أمينة رزق، بالإضافة إلى ثلاثة أدوار تنوعت ما بين الكوميدية مع فؤاد المهندس في «اعترافات زوج» وصلاح ذوالفقار في «زوج في أجازة» وبين الدرامية خاصة دورها الأخير مع نوال أبوالفتوح في «أرملة وثلاث بنات» والذي اتسم بالنضج والتميز، ولكنها مع ذلك اعتزلت التمثيل لأسباب غير معلومة.

كان حضورها قوياً مع ماجدة الصباحي في «المراهقات» كتلميذة مراهقة طائشة تحاول الإيقاع بين البطل الذي تحبه وبين صديقتها التي يهواها، ولكن الجمهور تعاطف معها كثيراً حينما عادت إلى صوابها في النهاية وأصبحت الفنانة «نادية النقراشي» رمزاً لكل مراهقة تسير على الطريق المستقيم، ومن هنا كانت بدايتها السينمائية وإطلالتها الأولى على المشاهدين.
   
ألبوم الصور