هند علام

 كانوا 25 ابنًا وابنة ولدوا لأب كان يُدعى الشيخ عبدالعال حبس الحو، الذي تزوج ثلاث مرات، وكان قارئًا للقرآن في المناسبات الدينية وسرادقات العزاء دون مقابل ابتغاء مرضاة الله ولكنه عمل بالزراعة ليكسب قوت يومه، ومن بين الـ25 ابنًا لمع 3 منهم في عالم الغناء والفن «محمد فوزي وهدى سلطان وهند علام».

ورغم اختلاف أسماء الشهرة فيما بينهم إلا أن الحقيقة هي أنهم إخوة ولدوا ونشأوا في بيت واحد، وحينما اتخذ فوزي قراره بالاحتراف وتبعته هدى، كان لابد لهند أن تستجيب هي الأخرى لنداء موهبتها الفنية وأن تحضر إلى القاهرة.

هند، واسمها الحقيقي زوزو عبدالعال، بدأت طريقها إلى الغناء مصادفة خلال حفل زفاف دعيت إليه، واستمعت هناك لفرقة موسيقية كانت تؤدي أغنية لشقيقتها هدى، فلم يعجبها الأداء وقامت هي بالغناء وحظيت بإعجاب الجميع.

ثم جاءت إلى القاهرة وعملت مع فتحية محمود في مسرح «نيو أريزونا»، وغنت الكثير من الأغاني ولحن لها كبار الملحنين مثل: محمود الشريف ومحمد فوزي وسيد مكاوي، ورغم موهبتها وكونها شقيقة نجمين كبيرين إلا أنها لم تمتلك الحظ في الشهرة مثلهما.

ولذلك لم تمكث هند علام طويلًا بالساحة الفنية، وفضّلت الزواج والاستقرار على الغناء والتمثيل، ولكنها عادت بعد سنوات حينما انفصلت عن زوجها، وأسمعت صوتها لبعض الملحنين، فشجعها الملحن أحمد صدقي وتوقع لها مستقبلاً باهرًا إن تخلت عن خوفها.

وبالفعل وقفت أمام ميكروفون الإذاعة لأول مرة عام 1952، كم قدمت للسينما ثلاثة أفلام فقط، هم: «أنا وقلبي» مع عماد حمدي، و«ليالي الحب» مع عبدالحليم حافظ، و«اديني عقلك» مع إسماعيل ياسين.
   
ألبوم الصور