ببا عز الدين

 نجمة من نجمات الرقص الشرقي سطعت فجأة مع فرقة بديعة مصابني، ومثلما اشتهرت الراقصة ببا عزالدين سريعًا مثلما انطفأ نجمها وبنفس السرعة ذاتها، بعد مسيرة فنية قصيرة وأحداث درامية مثيرة.

ببا هي فنانة لبنانية الأصل واسمها الحقيقي فاطمة عزالدين، من مواليد 7 أكتوبر عام 1916، شاهدتها بديعة مصابني وهي ترقص وأعجبت كثيرًا بموهبتها الفنية، فأقنعتها بالعمل معها في القاهرة بحثًا عن الشهرة، وبالفعل انضمت ببا إلى فرقتها وأصبحت واحدة من أنجح الراقصات الصولو.

طموح الراقصة اللبنانية قادها إلى الانفصال عن بديعة وافتتحت صالة باسمها في شارع عماد الدين، وبعدما غادرت مصابني من مصر هربًا من الضرائب، امتلكت ببا كازينو الأوبرا الاستعراضي، واجتذبت العديد من الأثرياء الذين جاءوا للتقرب إلى الراقصة الجميلة.

وعلى الرغم من النجاح الفني الذي حققته ببا إلا أنها لم تترك أثرًا قويًا بالسينما؛ وقدمت خلال مسيرتها الفنية 7 أفلام تقريبًا أشهرهم: «كدب في كدب» مع أنور وجدي عام 1944، «جحا والسبع بنات» مع فوزي الجزايرلي، وآخر أعمالها «ليالي الأنس» مع فريد شوقي عام 1947.

وفي أوائل الخمسينيات وأثناء عودتها من إحدى الحفلات بالإسكندرية، انقلبت سيارة ببا عزالدين ولقيت مصرعها على الفور في 5 فبراير عام 1952، ويقال أن الحادث مُدبر من جهات أمنية تابعة للقصر الملكي، كانت تقصد أحد رجال حزب الوفد المعارض للملك، وهو السياسي الشاب الدكتور عزيز فهمي، والذي كانت سيارته تشبه تمامًا سيارة ببا ومن ماركتها نفسها ولونها، فكان أن وقع الخطأ وتوفيت هي بدلًا منه.

   
ألبوم الصور