محمد صديق المنشاوي

  محمد صديق المنشاوي إمام من أئمة التلاوة، أوصل كلمة الله بصوته المؤثر الخاشع إلى مشارق الأرض ومغاربها، فكان خير داعية إلى الله وكتابه ودينه على مستوى العالم.
ولد فى مركز "المنشأة" محافظة سوهاج سنة 1920م، فى بيت علم وفضل واهتمام بتلاوة القرآن الكريم وتدارسه، فوالده صديق السيد كان من القراءالمجيدين، اشتهر فى مصر، وله تسجيلات ما زالت تبث بإذاعة سوريا ولندن ، التحق بكتـّاب القرية، وعمره أربع سنوات، وأتم ختم القرآن الكريم وهو فى سن الثامنة، وانتقل إلى القاهرة ليتعلم علوم القرآن ونزل فى ضيافة عمه، وعندما بلغ الثانية عشرة درس علم القراءات على يد الشيخ محمد مسعود الذى أعجب به، وأخذ يقدمه للناس فى السهرات، حتى بلغ الخامسة عشرة.
ظل يقرأ فى المساجد والمحافل حتى اشتهر أمره وصار قارئاً معتمداً لدى الإذاعة ، حاملاً لقب "مقرئ الجمهورية المصرية المتحدة" ، لبى دعوة رؤساء بعض الدول للقراءة فى الخارج، كدعوة الرئيس الأندونيسى أحمد سوكارنو، برفقة نظيره الشيخ عبد الباسط عبد الصمد، فبكى أثناء تلاوته لبكاء الجمهور المتواصل. وقد منحه سوكارنو وسام الاستحقاق من الطبقة الأولى، وحصل على وسام الاستحقاق من الطبقة الثانية من سوريا، أصيب الشيخ بدوالى المرىء منذ سنة 1966 حتى اختاره الرحيم لجواره الكريم، ليتوفاه عام1969م.
   
ألبوم الصور