أمين الهنيدي

 
السيرة الذاتية)

فنان مصري راحل، يُعد واحداً من أبرز نجوم الكوميديا بالمسرح المصري في فترة الستينيات والسبعينيات، كما برع في عدد من الأعمال السينمائية التي أظهرت موهبته وخفة ظله حتى وفاته يوم 3 يونيو لعام 1986م.

ولد “أمين عبد الحميد محمد الهنيدي” يوم 24 أكتوبر 1925م في مدينة المنصورة بمحافظة الدقهلية، ثم جاء إلى القاهرة مع والده الذي فرضت عليه طبيعة عمله التنقل الدائم بين المحافظات، فالتحق بمدرسة شبرا الثانوية ثم بكلية الآداب.

قرر “الهنيدي” ترك كلية الآداب والالتحاق بكلية الحقوق التي تركها أيضاً ليلتحق بالمعهد العالي للتربية الرياضية الذي تخرج منه عام 1949م، وعمل مدرساً للتربية الرياضية ثم رُقي إلى أن وصل لمنصب مدير عام النشاط الرياضي، في عام 1969م تزوج الفنان “أمين الهنيدي” وأنجب ثلاثة أبناء هم “صالح– عبد الحميد- محمود”.

بدأ الفنان المصري “أمين الهنيدي” مشواره الفني وهو لا يزال طالباً في الثانية عشر من عمره، حيث كان يلقي المنولوجات الفكاهية للكوميديان “إسماعيل ياسين” و”ثريا حلمي” في العديد من الحفلات، كما انضم إلى فرقة التمثيل بمدرسة شبرا الثانوية.

وفي عام 1939م انضم الكوميديان المصري “أمين الهنيدي” إلى فرقة الريحاني التي قدم معها مسرحية واحدة، ثم سافر إلى السودان عام 1954م في مهمة عمل رسمية وهناك التقى بالفنان “محمد المصري” الشهير بـ”أبو لمعة” وكونا معاً فرقة مسرحية بالنادي المصري بالخرطوم.

عقب عودته إلى القاهرة بدأ “الهنيدي” مشوار الاحتراف الفني حيث التقى بالفنان “عبد المنعم مدبولي” الذي اشترك معه في تقديم برنامج إذاعي شهير بعنوان “ساعة لقلبك”، محققاً نجاحاً هائلاً في الإذاعة المصرية لسنوات عديدة، انضم بعدها إلى فرقة الفنانة “تحية كاريوكا”.

كما عمل في مسرح التلفزيون وقدم من خلاله عدد من الأعمال المسرحية المتميزة، من أبرزها: “لوكاندة الفردوس” و”المغفل” و”شارع البهلوان” و”شفيقة ومتولي” و”جوزين وفرد” و”أصل وصورة” و”عبود عبده عبود” و”سد الحنك” و”سبع ولا ضبع” و”عائلة سعيدة جداً”.

لم تتوقف الموهبة الفنية لدى الفنان المصري على العمل المسرحي فقط، بل اتجه أيضاً إلى السينما، وقدم بها أول أدواره عام 1961م من خلال فيلم “الأزواج والصيف”، ليبلغ رصيده السينمائي بعد ذلك حوالي 40 فيلماً، منها “شنطة حمزة” و”الحدق يفهم” و”غرام في الكرنك”.
   
ألبوم الصور