عبد الحليم قنديل

 صحفي مصري، ولد عام 1954م في قرية الطويلة بمدينة المنصورة التابعة لمحافظة الدقهلية، حصل على بكالوريوس الطب من جامعه المنصورة عام 1981م، ثم عمل بمستشفيات وزارة الصحة بالدقهلية والقاهرة حتى قدم استقالته من وزارة الصحة عام 1985م وتقدم لعضوية نقابة الصحفيين.

بدأ “قنديل” حياته الصحفية من خلال العمل في مجلة الموقف العربي الشهرية، ثم انتقل إلى جريدة صوت العرب التي تم إغلاقها إثر مقال ضد المملكة العربية السعودية ليعمل بعد ذلك في المركز الإعلامي العربي الصاعد لمراسلة جرائد ومجلات خارج مصر مثل الشاهد والكفاح العربي والخليج في الإمارات وجرائد أخرى.

اهتم الكاتب المصري بالشئون السياسية الداخلية والخارجية حيث شارك في تأسيس الحزب الناصري وجريدة “العربي” الناطقة بلسان حال الحزب التي شغل بها منصب رئيس قسم الرأي والدراسات والمسئول عن ديسك الصفحة الأولى، ثم مديراً للديسك المركزي للجريدة فمديراً للتحرير عام 1997م حتى أصبح رئيس تحرير الجريدة عام 2000م.

“قنديل” لاقي نجاحاً كبيراً حيث استطاع من خلال أسلوبه المميز أن يحجز لنفسه مكانه داخل الوسط الصحفي، وأن يُكوّن جمهور مؤيداً لأرائه وأفكاره مما مكنه من ترأس تحرير العديد من الصحف المصرية، أبرزها: جريدة العربي والكرامة وصوت الأمة.

يُعد الكاتب “عبد الحليم قنديل” من أصلب المعارضين للنظام السياسي المصري حيث خاض خلال مشواره الصحفي عدد من المعارك القوية ضد نظام الرئيس السابق “مبارك”، فهو أحد أهم مؤسسي حركة كفاية وصاحب الدعوة لائتلاف المصريين من أجل التغيير.

كما كان أحد رؤساء التحرير الأربعة المتهمين بإهانة الرئيس مما عرضه لملاحقات أمنية وصلت لحد الإقالة من الجرائد التي يترأس تحريرها والاختطاف والرمي عاريا في الصحراء.

وقد أصدر “عبد الحليم قنديل” أيضاً العديد من المؤلفات منها كتاب “على الناصرية والإسلام”، “الأيام الأخيرة”، “الرئيس البديل”، “كارت أحمر للرئيس”.
   
ألبوم الصور