حسين رياض

 فنان مصري راحل، اسمه بالكامل “حسين محمود شفيق”، ولد يوم 13 يناير عام 1900م في حي السيدة زينب بالقاهرة، لأب مصري يعمل بتجارة الجلود وأم سورية، هو الشقيق الأكبر للفنان “فؤاد شفيق”.
بدأت علاقة “حسين رياض” بالتمثيل كهواية وهو طالب في المرحلة الثانوية حيث انضم إلى فرقة الهواة بالمدرسة وحصل على قدر كافي من التدريب علي يد “إسماعيل وهبي” شقيق الفنان “يوسف وهبي”، ثم قدم أول أدواره في مسرحية “خلى بالك من إمباى” وقام بتغير اسمه إلى حسين رياض حتى لا تعرفه أسرته عن عمله بالفن.
تطورت علاقة “حسين رياض” بالتمثيل من الهواية إلى الاحتراف حيث التحق بمعهد التمثيل العربي، وعمل في العديد من الفرق المسرحية منها “فرقة الريحاني - منيرة المهدية - علي الكسار- يوسف وهبي- فاطمة رشدي”، وقدم من خلالها عدد من المسرحيات من أبرزها “عاصفة علي بيت عطيل” و”تاجر البندقية” و”لويس الحادي عشر” و”أنطونيو وكليوباترا” و”مدرسة الفضائح” و”القضاء والقدر” و”الناصر” و”العشرة الطيبة” و”الأرملة الطروب”.
لم تقتصر أعمال الفنان “حسين رياض” على الأدوار المسرحية فقط، بل اتجه إلى السينما التي أصبح أحد فرسانها، وقدم أول أفلامه السينمائية بعنوان “ليلى بنت الصحراء” عام 1937 مع الفنانة بهيجة حافظ، اشتهر “حسين رياض” في السينما المصرية بدور الأب الذي جسده في الكثير من أفلامه حتى أُطلق عليه لقب ” أبو السينما المصرية”.

امتد المشوار الفني للفنان “حسين رياض” عشرات السنين وصل خلالها رصيده الفني  نحو ‏320‏ فيلماً و‏240‏ مسرحية و‏150‏ تمثيلية إذاعية‏، ومن أبرز أعماله السينمائية “سلامة في خير” و”بابا أمين” و”ورد قلبي” و”أنا حرة” و”أغلي من عيني” و”رابعة العدوية” و”في بيتنا رجل” و”ألمظ وعبده الحامولي” و”زقاق المدق” و”الناصر صلاح الدين” و”وإسلاماه” و”أغلي من حياتي”.

كان فيلم “أغلي من حياتي” عام 1965م هو أخر أعماله الفنية التي انهي تصويرها قبل وفاته حيث انه لم يستطع الانتهاء من تصوير فيلم “ليلة الزفاف” بسبب وفاته يوم 17 يوليو عام 1965م.

حصل الفنان “حسين رياض” على العديد من الجوائز والأوسمة عن مشواره الفني حيث كرمه الرئيس الراحل “جمال عبد الناصر” بوسام الفنون عام1962م، كما حصل على وسام الرياده من مهرجان الإسكندرية السينمائى عام 2000م وتسلمته ابنته فاطمة.



   
ألبوم الصور