داليدا

 فنانة مصرية من أصل إيطالي، اسمها الحقيقي “يولاندا كريستينا جيجليوتي”، ولدت يوم 17 يناير عام 1933م في حي شبرا بالقاهرة الكبرى لأبوين من المهاجرين ترجع أصولهما إلى جزيرة كالابريا في جنوب إيطاليا، وكانت تعاني في طفولتها من الحول بعينيها مما سبب لها العديد من المشكلات النفسية فيما بعد.

تزوجت “يولاندا” من “لوسيان موريسي” وهو أول من أحبته في حياتها، إلا أنهما انفصلا عقب عده أشهر فقط من الزواج وذلك بعد أن عثرت على حب جديد مع الرسام “جين سوبيسكي”، وفي عام 1967م دخل العشق إلى قلبها مرة أخرى عندما التقت بالمغني “لوجي تينك”، والذي توفي منتحراً بمسدسه عقب فشله في المشاركة بمهرجان “سان ريمو” عام 1967م.
تعلقت “يولاندا” بالفن منذ طفولتها فتعلمت العزف وأخذت دروساً في الغناء، ولكن كان الحلم الذي لا يفارقها هو أن تصبح ممثلة مشهورة خاصةً بعد أن سمعت بأنه كانت الممثلة الإيطالية “Eleanor Duse” أحد أقاربها فتولد لديها شعور بأنها تمتلك موهبة ربما تكون قد بالوراثة.
اضطرت “يولاندا” بسبب ظروف المعيشة عقب وفاة والدها بجلطة في المخ، لأخذ دروساً في الطباعة على الآلة الكاتبة والعمل كسكرتيرة في شركة أدوية، إلا أن حلم النجومية لم يفارقها أبداً لاسيما بعد فوزها في مسابقة ملكة جمال (Miss ondina) عام 1951م.
وفي عام 1954م قررت “يولاندا” المشاركة في مسابقة ملكة جمال مصر حيث كانت لديها رغبة قوية في الشهرة بأي ثمن، إلا أن تيقنها من معارضة والدتها لذلك الفعل جعلها تقدم على تلك الخطوة خفية حتى فازت باللقب وانفتحت لها أبواب الشهرة.

على الرغم من فوزها بالمسابقة إلا أنها بقيت تعمل بالسكرتارية حتى اقتحمت عالم التمثيل وقدمت بعض الأدوار الصغيرة، ونظراً للشبه الكبير بينها وبين الفنانة الأمريكية “هيدي لامار” اختارت اسم “داليلا” كاسم فني لها.

قررت “داليلا” بعد ذلك السفر إلي فرنسا بحثاً عن الشهرة، وبالفعل في يوم 24 ديسمبر عام 1954 سافرت إلى باريس وهناك واجهت كثير من الصعوبات حتى التقت بمدرب الصوت “رولاند برجر” الذي اكتشف موهبتها بالغناء وأقنعها أن تصرف النظر عن التمثيل.

فبدأت مشوارها الفني من خلال الغناء بالكباريهات الفرنسية بعد رحلة طويلة من التدريب، وقدمت مجموعة من الأغنيات بلهجات مختلفة منها العربية والإيطالية والعبرية والفرنسية واليونانية واليابانية والإنجليزية والأسبانية والألمانية.

تمكنت الفنانة الإيطالية من لفت الأنظار إليها بموهبتها المميزة وصوتها الرائع حتى التقت بـ”الفريد” صديق المخرج السينمائي الذي اكتشفها في مصر وطلب منها تغيير اسمها لما يحمله من طابع عدواني بعض الشيء فأصبح اسمها “داليدا” وهو الاسم الذي اشتهرت به.
كانت “داليدا” من أوائل الذين صوروا أغانيهم بطريقة الفيديو كليب بفرنسا عام 1978م، وبلغ رصيدها الفني حوالي 500 أغنية بلغات متعددة و12 فيلماً سينمائياً أبرزهم الفيلم المصري “اليوم السادس” إخراج العالمي “يوسف شاهين”، كما نالت خلال مشوارها الفني العديد من الألقاب والأوسمة حيث كرمها الجنرال الفرنسي “ديجول” بإعطائها ميدالية رئاسة الجمهورية.

وفي يوم 3 مايو لعام 1987م توفيت الفنانة الإيطالية المصرية منتحرة بجرعة زائدة من الأقراص المهدئة حيث عانت في سنواتها الأخيرة من الاكتئاب، وكرمتها الحكومة الفرنسية بعد وفاتها بوضع صورتها على طابع البريد، كما أُقيم لها تمثال بحجمها الطبيعي على قبرها عام 2001م تخليداً لذكراها وتقديراً لمشوارها الفني الناجح.


   
ألبوم الصور