شكري سرحان

 فنان مصري، أطلق عليه لقب “فتى الشاشة”، هو واحد من أعظم ممثلي السينما العربية في القرن العشرين، استطاع أن يعبر بصدق ونجاح عن شخصية ابن مصر البار.‏

ولد “محمد شكري الحسيني سرحان” يوم 12 مارس عام 1925م في قرية الغار بمحافظة الشرقية ثم انتقل إلي حي الحلمية بالقاهرة، تخرج من المعهد العالي للتمثيل عام 1947م.
تزوج “شكري سرحان” من الراقصة المعتزلة “هيرمين” عام 1952م، ولكن يستمر زواجهما أكثر من عامين وتزوج بعد ذلك من السيدة “ناريمان عباس” التي أنجب منها ولدين هما “صلاح – يحيى”.
بدأ الفنان “شكري سرحان” أولى خطواته في التمثيل من خلال الفرق الفنية بمدرسة الإبراهيمية,‏ حتى ظهر لأول مرة على شاشة السينما عام 1945م في فيلم “جنة ونار” ثم عام 1948م في فيلم “نادية”، وفي عام 1949م رشحه المخرج “حسين فوزي” للاشتراك مع الفنانة “نعيمة عاكف” في فيلم “لهاليبو”.

كانت الانطلاقة الفنية للفنان المصري “شكري سرحان” بعد أن اختاره المخرج العالمي “يوسف شاهين” للمشاركة في فيلم “ابن النيل” عام1951م، والذي كان بداية لطريق نجوميته حيث توالت عليه بعد ذلك أدوار البطولة في العديد من الأعمال التلفزيونية والمسرحية والسينمائية.

بلغ الرصيد الفني للفنان “شكري سرحان” حوالي 150 فيلماً من أبرزها: “درب المهابيل” و”شباب امرأة” و”الطريق المسدود” و”الزوجة الثانية” و”ريا وسكينة” و”درب المهابيل” و”شباب امرأة” و”رد قلبي” و” امرأة في الطريق” و” الهاربة” و”أنا حرة” و”المرأة المجهولة” و”اللص و الكلاب” و”ليلة القبض على فاطمة” و”الجبلاوي”.

كما قدم عدد من الأدوار المسرحية المتميزة منها: “آه ياليل يا قمر” و”ياسين يا ولدى” و”أولاد الشوارع” و”السيرك” و”رجال الله” و”زواج عصري”، بالإضافة إلي عدد من الأدوار التلفزيونية منها “على هامش السيرة” و”ملك اليانصيب” و”خشوع” و”أبيار الملح” و”المشربية” و”قلوب من حرير” و”رفاعة الطهطاوي” و”أبو الحسن البصري” و”دموع الشموع” ونال “شكري سرحان” خلال مشواره الفني العديد من الجوائز حيث حصل على جائزة “أفضل ممثل” عن أفلام “شباب امرأة - اللص والكلاب - الزوجة الثانية – النداهة - -ليلة القبض على فاطمة”، وعن دوره في فيلم “قيس وليلى” عام 1960م من المهرجان الآسيوي الإفريقي.”محمد رسول الله”.

كما حصل على وسام الجمهورية من الرئيس الراحل “عبد الناصر” عن دوره في فيلم “رد قلبي” عام 1975م، بالإضافة إلى تكريمه في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي عن مجمل مشواره في سياق مئوية السينما المصرية.

في يوم 29 مارس عام 1997م توفى الفنان “شكري سرحان” بعد أن اعتزل التمثيل وابتعد تماما عن الأضواء منذ عام 1991م، واعتكف حتى وفاته على قراءة القران الكريم.



   
ألبوم الصور