كمال الجنزوري

 ولد “الجنزوري” يوم 12 يناير لعام 1933م في مركز الباجور بمحافظة المنوفية، حاصل على دكتوراه في الاقتصاد من جامعة ميتشجان الأمريكية، هو متزوج ولديه بنتان خريجتا كلية الهندسة، والثالثة خريجة كلية التجارة الخارجية قسم “إنجليزي”.

بدأ الدكتور “كمال الجنزوري” حياته المهنية كأستاذ للعلوم الاقتصادية بالعديد من الجامعات المصرية ومعاهد التدريب، كما عمل أستاذاً بمعهد التخطيط القومي عام 1973م، وشغل عضوية مجلس إدارة أكاديمية السادات للعلوم الإدارية، وأكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا.

إلى جانب العمل الأكاديمي شغل رئيس الوزراء السابق عدد من المهام الإدارية والسياسية حيث كان مستشاراً اقتصادياً بالبنك العربي للتنمية الاقتصادية في أفريقيا، وفي عام 1976م تم تعينه محافظاً للوادي الجديد ثم محافظاً لبني سويف في العام التالي.
تدرج الدكتور “كمال الجنزوري” في العمل السياسي بدأً من شغله منصب وكيل وزارة التخطيط عام 1974م، ثم مدير معهد التخطيط عام 1977م، فوزيراً للتخطيط عام 1982م، حتى أصبح بعد ذلك وزيراً للتخطيط والتعاون الدولي عام 1984م، ونائباً لرئيس مجلس الوزراء ووزير التخطيط والتعاون الدولي عام 1986م.

وفي يناير لعام 1996م صدر قرار من قبل رئيس الجمهورية المصري السابق “محمد حسني مبارك” بتعيين “الجنزوري” رئيساً لمجلس الوزراء عقب انتهاء وزارة “عاطف صدقي”، وهو المنصب الذي ظل يشغله حتى أكتوبر 1999م.
وقد شهدت فترة رئاسة الدكتور “الجنزوري” للحكومة المصرية عدد من المشروعات الضخمة، من بينها مشروع توشكي في أقصي جنوب مصر، وشرق العوينات وتوصيل المياه إلى سيناء عبر ترعة السلام، بالإضافة إلي الخط الثاني لمترو الأنفاق للحد من الازدحام المروري بمحافظات القاهرة الكبرى.

على الرغم من إعلان “الجنزوري” اعتزاله للعمل الرئاسي عقب انتهاء حكومته عام 1999م، إلا انه لم يكن أمامه سوى الاستجابة لمصلحة الوطن عندما قام المجلس العسكري الحاكم لمصر بعد ثورة 25 يناير 2011م بتكليفه لتولي رئاسة الوزراء مرة أخري في 24 نوفمبر من نفس العام، كحكومة انتقالية لتسير مهام البلاد والتي انتهت في يوليو 2012م.

   
ألبوم الصور