تيسير فهمي

 فنانة مصرية حاصلة على الجنسية الأمريكية، اسمها بالكامل “تيسير حسن محمود فهمي”، ولدت يوم 19 يونيو عام 1955م، تخرجت من قسم التمثيل بالمعهد العالي للفنون المسرحية عام 1977م، هي متزوجة من الدكتور “أحمد أبو بكر” وذلك بعد وفاة زوجها المحاسب “سمير حجازي” في حادث سير.

بدأت “تيسير فهمي” مشوارها الفني من خلال بعض الأدوار الصغيرة في مسرح الشباب، ثم اتجهت للسينما بعد أن رشحها المخرج “بركات” الذي شاهدها إحدى المرات وهي تجسد مشهداً تمثيلياً أثناء دراستها بالمعهد للمشاركة في بطولة فيلم “شباب تحت العشرين”.

قدمت “تيسير” لأول مرة دور البطولة المطلقة من خلال فيلم “العوامة 70” أمام الفنان “عادل إمام”، والذي لاقي قبولاً واسعاً لدي الجماهير والنقاد مماً ساعدها على استكمال مشوارها الفني والمشاركة في بطولة عدد من الأفلام والمسلسلات والمسرحيات على المستوى المصري والعربي.

من أبرز أعمالها السينمائية: “السلاحف” و”التوت والنبوت” و”الصعود إلى الهاوية” و”عشاق تحت العشرين” و”العوامة 70” و”الليلة الموعودة” و”الشيطان يقدم حلاً” و”دسوقي أفندي في المصيف” و”يمين طلاق” و”صيد الحيتان”، كما قدمت العديد من الأعمال التلفزيونية من أبرزها: “أبناء ولكن” و”العقاب” و”صح النوم” و”رأفت الهجان” و”بين القصرين” و”أماكن في القلب” و”الهاربة”، بالإضافة إلى عمل مسرحي واحد فقط بعنوان “حضرات السادة العيال”.

ظهرت الفنانة “تيسير فهمي” بشكل واسع في ميدان التحرير بالقاهرة أثناء اشتعال ثورة 25 يناير المصرية التي قامت من أجل الإطاحة بنظام الرئيس السابق “محمد حسنى مبارك”، ونادت على الملأ بتنحي الرئيس نظراً لما انتشر في عهده من فساد اجتماعي وسياسي وتردى للأحوال المعيشية لقطاع كبير من الشعب المصري.

تعرضت “تيسير” بعد ذلك الموقف للاتهام بالعمالة لأمريكا من قبل الكثيرين لأنها تحمل هي وزوجها المصري “أحمد أبو بكر” الجنسية الأمريكية، لكنها استمرت في مشاركتها السياسية حتى عقب الثورة وإسقاط النظام السابق من خلال تأسيس ورئاسة حزب المساواة والتنمية، كما خاضت الانتخابات البرلمانية التي أعقبت الثروة كمرشحة على قائمة تحالف “الثورة المستمرة” عن دائرة قصر العيني بجنوب القاهرة، ثم أعلنت بعد ذلك عن نيتها في الترشح للانتخابات الرئاسية.
   
ألبوم الصور