سماح أنور

 فنانة مصرية شابة، قدمت العديد من الأعمال السينمائية والتلفزيونية والتي اشتهرت من خلاها في أدوار البنت المسترجلة حيث تميزت عن غيرها بشخصيتها القوية.

ولدت الفنانة “سماح أنور عبد الله” يوم 22 أبريل عام 1965م لأبوين من الوسط الفني، فوالدها الكاتب “أنور عبد الله” ووالدتها الفنانة “سعاد حسين”، درست اللغة الفرنسية في كلية الآداب بجامعة القاهرة.

“سماح” لم تعلن زواجها أبداً ولكنها صرحت بتبنيها لطفل يُدعى “أدهم” وهو ابن صديقتها التي توفيت في حادث، إلا أنها أعلنت بعد ذلك أنه ابنها فعلياً من زوجها “عاطف فوزي” الذي تزوجته سراً ثم توفي عقب إنجابها لطفلها بأربعة أشهر.

بدأت الفنانة المصرية “سماح أنور” مشوارها الفني من خلال العمل المسرحي، فبرزت في المسرحية التلفزيونية “قانون الحب” ثم اقتحمت عالم السينما في فيلم “بيت القاصرات” الذي حقق نجاحاً كبيراً وحصلت على جائزة عن دورها به.

استطاعت “سماح” أن تقدم مجموعة متنوعة من الأدوار الرومانسية والكوميدية والتراجيدية، كما تألقت في دور البنت المسترجلة بالكثير من أدوارها، إلا أنها تعرضت لحادث مأسوي عام 1998م مما أبعدها عن الساحة الفنية حوالي أربع سنوات حيث اضطرت لإجراء 42 عملية جراحية حتى تستعيد عافيتها.

وكان من أبرز أعمالها التلفزيونية قبل الحادث، “رأفت الهجان” و”أخو البنات” و”الحرملك” و”سنبل بعد المليون” و”الطاووس” و”رأفت الهجان” و”ذئاب الجبل” و”الحفار” و”زيزينيا” و”الحساب”.

كما شاركت أيضاً في مجموعة من الأعمال السينمائية المتميزة، منها: “دائرة الموت” و”شباب فوق بركان” و”النيابة تطلب البراءة” و”وضاع الطرق” و”ليلة عسل” و”المذنبون الأبرياء” و”إمرأة واحدة لا تكفي”، بينما كانت مسرحية “باللو” آخر أعمالها المسرحية قبل الحاث.

وفي عام 2002م عادت “سماح أنور” للأضواء مرة أخرى من خلال برنامج “تجربتي” على الفضائية المصرية، كما شاركت في مسلسل “رجل في زمن العولمة” ليشجعها ذلك بجانب جهود المخرج المسرحي “السيد راضي” حتى تعود وتقف على خشبة المسرح من خلال مسرحية “الدنيا حظوظ”.

   
ألبوم الصور