نجوى سالم

 فنانة مصرية، اشتهرت في المسرح والسينما المصرية خلال فترة الخمسينيات والستينيات من القرن العشرين، حيث تميزت بخفة الظل وأدوار البنت الشقية الغيوره.

ولدت الفنانة “نجوى سالم” واسمها الحقيقي “نظيرة موسى شحاتة” في يوم 25 يوليو من عام 1933م بالقاهرة، لأب لبناني الأصل وأم أسبانية يهودية, وكلاهما حاصلين على الجنسية المصرية، تزوجت من الناقد الراحل “عبد الفتاح البارودي”.

“نجوى سالم” بدأت مشوارها مع الفن من خلال فرقة الفنان الراحل “نجيب الريحاني” التي قدمت معها أول أدوارها في مسرحية “استنى بختك”، إلا أن بداية انطلاقها في عالم الفن جاءت عقب مشاركتها مع “بديع خيري” في مسرحية “حسن ومرقص وكوهين”، التي لاقت قبولا واسعا لتتوالى بعد ذلك أعمالها المسرحية، ومنها: “ذات البيجامة الحمراء” و”إلا خمسة”.

وإلى جانب المسرح، اتجهت “نجوى سالم” إلى السينما حيث قدمت مجموعة من الأفلام السينمائية المتميزة، ومن أبرزها: “القبلة الأخيرة- حياة عازب- ملك البترول- الأزواج والصيف- إسماعيل يس في دمشق- ناهد- فايق ورايق- الروح والجسد- شمشون ولبلب”، كما انتجت مسرحيات للتليفزيون من إخراج “عبد المنعم مدبولى” وهي “لوكاندة الفردوس” و”جنان وسلك ودكتور”.

على الرغم من إعلان “نجوى سالم” إسلامها، إلا أن أصلها اليهودي ظل يطاردها حتى أصيبت بمرض نفسي جعلها تشعر دائما أنها مستهدفة لكونها ذات أصل يهودي إلى أن توفيت يوم 12 مارس من عام 1988م.
   
ألبوم الصور