منير مراد

 فنان مصري راحل، تميز بالمرح وخفة الدم التي ظهرت في مواهبة المتعددة ما بين التمثيل والغناء والتلحين حيث اشتهرت ألحانه وأعماله السينمائية بالطابع الاستعراضي الراقص.

ولد “منير مراد” يوم 13 يناير 1920م بمحافظة القاهرة لعائلة فنية يهودية وكان اسمه عند الميلاد “موريس زكي موردخاي”، فهو ابن الملحن “زكى مراد” وشقيق الفنانة “ليلى مراد”، إلا أنه تخلى عن ديانته اليهودية وأعلن إسلامه ليتزوج من الفنانة “سهير البابلي” ولكنه لم ينجب منها.

ارتبط “منير” بالفن منذ طفولته وترك من أجله دراسته بالكلية الفرنسية، فبدأ مشواره الفني كمغني ديني بالمعبد اليهودى إلى أن دخل عالم السينما كعامل كلاكيت ثم مساعد مخرج مع “كمال سليم” في 24 فيلماً بالأربعنيات.

تدرج الفتي الشقي بعد ذلك في عالم التلحين والغناء حيث بدأ بالتلحين على موسيقى الجاز ولكنه لم يلق رواجاً، فكانت بدايته الحقيقية بأغنية “واحد..اتنين” للفنانة “شادية” والتي لاقت قبولاً واسعاً فأقبل عليه المطربون ومنتجو الأفلام.

”منير مراد” يُعد أحد رواد الموسيقى الراقصة والاستعراضية في مصر حيث وضع أشهر موسيقى الرقصات والاستعراضات لـ”تحية كاريوكا” و”سامية جمال” و”نعيمة عاكف”، كما ارتبطت ألحانه بصوت الفنانة “شادية” التي لحن لها العديد من الأغانيات ومنها “سوق على مهلك” و”يا دبلة الخطوبة” و”إن راح منك يا عين” و”تعالى أقولك”.

وفي مجال التمثيل، تميز أيضاَ الفنان الراحل بدور البطولة فى فيلمي “أنا وحبيبى” و”نهارك سعيد”، ودور صغير فى فيلم “موعد مع إبليس” واستعراض راقص في فيلم “بنت الحته”، إلا أن المونولوج الكوميدى “ماحدش شاف” -الذى قلد به عدد من كبار الفنانين- هو أشهر أعماله على الإطلاق وحتى وفاته يوم 17 أكتوبر 1981م.
   
ألبوم الصور