لطفي لبيب

 فنان مصري، اسمه بالكامل “لطفي حسني لبيب”، ولد يوم 19 سبتمبر عام 1938م في محافظة الفيوم، حصل على ليسانس الآداب، كما تخرج عام 1970م من المعهد العالي للفنون المسرحية، إلا أن تجنيده لمدة 6 سنوات وسفره خارج مصر لأربعة سنوات أدى إلى تأخر بدايته الفنية حتى عام 1981م.

قدم “لبيب” أول أعماله الفنية على خشبه المسرح من خلال مسرحية “المغنية الصلعاء”، ثم شارك في مسرحية “الرهائن” مع الفنانة رغده، وعلى الرغم من الأدوار الصغيرة التي قدمها في بداياته إلا أنه أصبح بعد ذلك شريكاً أساسياً في معظم الأعمال السينمائية والتلفزيونية خاصةً في الأدوار الكوميدية بعد النجاح الكبير الذي حققه في فيلم “السفارة في العمارة”.

ومن أبرز أعماله السينمائية: “365 يوم سعادة” و”أذاعه حب” و”يا أنا يا هوه” و”أيه يو سى” و”قاطع شحن” و”عصافير النيل” و”الثلاثة يشتغلونها” و”زهايمر” و”بوبوس” و”طباخ الريس” و”أسد وأربع قطط” و”كده رضا”.

كما قدم العديد من الأعمال التلفزيونية المتميزة منها “عابر سبيل” و”آرابيسك” و”أهاليانا” و”زيزينيا” و”الرجل الأخر” و”الرحايا” و”حارة العوانس” و”تامر وشوقية” و”جدار القلب” و”عبودة ماركه مسجله”، بالإضافة إلى عدد من الأعمال المسرحية ومنها “حلو وكداب” و”طرائيعو” و”الملك هو الملك” و”كلام خواجات”.

كان الفنان المصري “لطفي لبيب” قد شارك في حرب أكتوبر 1973م حيث كان مجنداً في أول كتيبة عبرت قناة السويس واقتحمت حصون العدو، فأصدر عقب انتهاء الحرب بعامين كتابا بعنوان “الكتيبة 26” والذي تحدث من خلاله عن تجربته الشخصية في الفترة (سبتمبر 1973- فبراير 1974م).
   
ألبوم الصور