عباس فارس

 رائد من رواد المسرح المصري وصاحب علامات مميزة في تاريخ السينما المصرية، وهو صاحب الصوت الأجش الذي اشتهر به، إنه الفنان الراحل عباس فارس.

فى يوم 22  إبريل عام 1902، وفى حي المغربلين، ولد الفنان عباس فارس، واتجه إلى التمثيل منذ صغره، حيث شارك صبياً فى إحدى فرق الهواة فى عرض بعنوان «شقاء الأبناء»، ثم كانت المحطة الثانية هى محطة الاحتراف، حيث انضم إلى فرقة جورج أبيض عام 1925 كممثل محترف، وأسند إليه دور فى مسرحية «ماكبث»، ثم فى مسرحية «عطيل»، ثم تنقل بين فرق مسرحية أخرى منها فرقة نجيب الريحانى.

الفنان الراحل شارك مع الريحاني في أوبريت «العشرة الطيبة» الذي لحنه فنان الشعب سيد درويش، ثم عمل بفرقة عكاشة، وفرقة مصر، ثم الفرقة القومية عام 1935 ومن المسرحيات التى شارك فيها «الزوجة العذراء» و«أحمس الأول» و«أميرة الأندلس» و«جان دارك» و«السلطان عبدالحميد» و«30يوم فى السجن» و«لو كنت حليوة»

أما بدايته السينمائية فكانت فى عام 1929 فى فيلم «بنت الليل» مع عزيزة أمير، كما شارك فى كثير من الأفلام التاريخية والدينية ومن أفلامه «العزيمة» و«البؤساء» و«العيش والملح» و«ليلة غرام»، وكان أشهر أدواره، فى فيلم «أبو حلموس» مع نجيب الريحانى، والشيخ العز بن عبدالسلام فى فيلم «وا إسلاماه» و«العيش والملح» و«حسن ومرقص وكوهين».


أمّا عن حياته الشخصية فقد اعتنق الصوفية في شبابه المبكّر وكان متديّنًا، تزوّج من سيدة إنكليزية اعتنقت الإسلام بعد أن لقّنها أصوله، وحين ماتت شريكة عمره التي أنجبت له ابنه الوحيد جمال فارس، تزوّج شقيقتها التي اعتنقت الإسلام أيضًا، وتُوفىّ الفنان عباس فارس في 13 فبراير عام 1978.
   
ألبوم الصور