شفيق نور الدين

 هو واحد ممن تركوا بصماتهم في مسيرة الفن المصري وجسد أدوارًا ذات طبيعة خاصة تتناسب مع هيئته التي غالبًا ما حصرته في دور الرجل الطيب أو الموظف “الغلبان” أو بصفة عامة الرجل الذي يعمل في مهن بسيطة.

الفنان الراحل شفيق نور الدين كان هو هذا الفنان الذي جسد دور السائق في مسرحية “سكة السلامة للراحل سعد الدين وهبة” أو الموظف في فيلم “مراتي مدير عام” أو الفلاح الفقير المغلوب على أمره في فيلم “القاهرة 30”

نور الدين ولد في قرية بجيرم بمحافظة المنوفية –شمال مصر- في يوم 15 سبتمبر عام 1911 وقد بدأت علاقته بالتمثيل في سن صغير ثم بدأ يعمل كملقن في العديد من المسرحيات وقدمه سلامة حجازي في أدوار صغيرة وظل يتنقل بين الفرق المسرحية إلى أن عمل بالمسرح القومي في الستينات ومن أشهر مسرحياته “عيلة الدوغري”.

الفنان الراحل اتجه إلى السينما وشارك في عدد كبير من الأفلام وجسد مختلف الأدوار ومنها دور البخيل كما في فيلم “إسماعيل يس في السجن” أو شخصية اليهودي أو الفلاح أو الخادم كما فيلم “إحنا التلامذة وقد توفي في يوم 14 فبراير عام 1981 في منزله.
   
ألبوم الصور