رفاعة رافع الطهطاوي

 * من مواليد 15/10/1801م طهطا – محافظة سوهاج.

* تلقي علومه الأولي في سوهاج حيث حفظ القرآن، وألم بأصول الكتابة والقراءة ثم حضر إلي القاهرة في عام 1817 والتحق بالأزهر الشريف وتخرج فيه عام 1822، وفي نفس العام ، عين أستاذا بالأزهر، وسافر في بعثة عام 1826 وذلك لتلقي العلوم في باريس ، اشتهر خلال البعثة بالطموح والجد والمثابرة ، مما ساعده علي تحصيل المزيد من العلوم في فرنسا ، وأصبح أنبغ أعضاء البعثة وسجل كل مشاهداته في رحلته العلمية هذه في كتاب أسماه " تخليص الإبريز في تلخيص باريز" وقد ترجم هذا الكتاب إلي اللغة التركية وطبعت نسختان ووزعت علي موظفي الحكومة آنذاك بأمر الخديوي.

* في عام 1831 عاد إلي مصر مسبوقا بتقارير رئيس البعثة تثني عليه وعلي نبوغه العلمي فعين مترجما في مدرسة الطب.

* في عام 1834م نقل مترجما بمدرسة الطوبجية حيث قام بترجمة كتب الهندسة والجغرافيا ، وفي نفس العام ، اقترح إنشاء " مدرسة الألسن " التي أشرف علي إداراتها بجانب التدريس فيها ،وكان شديد الإخلاص في أداء واجبه ،وبذل جهدا كبيرا في سبيل التعليم ونشره ، وترجمة العلوم الحديثة

* في عام 1841 أنشأ قلما للترجمة ، كما أوكل إليه أمر الإشراف علي تنظيم صحيفة " الوقائع المصرية " فأحدث فيها تغييرات كبيرة وخطا بها خطوات واسعة إلي الأمام .

* في عام 1854 أصبح وكيلا للمدرسة الحربية ، ثم تولي نظارة قلم الترجمة عام 1863 كما أصبح رئيس تحرير مجلة " روضة المدارس " التي أنشأها عام 1870 .

* كان له الفضل في وضع دعامتين من دعائم النهضة الثقافية الحديثة وهي الترجمة والنشر ، وفي عام 1873 أخرج كتابه " المرشد الأمين للبنات والبنين " وفي هذا الكتاب دعا دعوة صريحة لتعليم البنات ، كما وضع مؤلفات تاريخية في سيرة الرسول عليه الصلاة والسلام ، ونظم كثيرا من الأشعار ، وخاصة في حب وطنه .

** توفي في 27/5/1873
   
ألبوم الصور