زكي نجيب محمود

 * من مواليد 1/2/1905 في إحدى قري محافظة دمياط

* وفي عام 1909 انتقل إلي القاهرة ليبدأ تعليمه في المدارس الحكومية ، ثم انتقل إلي السودان برفقة الأسرة لالتحاق والده بخدمة حكومة السودان ، حيث أمضي مرحلة التعليم الابتدائي والثانوي بكلية " جوردن " بالعاصمة السودانية ، وهناك تعمق تأثره بالثقافة الأنجلو سكسونية و بنيتها الفلسفية الوصفية التجريبية

* تخرج فى قسم الآداب بمدرسة المعلمين العليا عام 1930 ، ثم حصل علي بعثة قصيرة لمدة ستة شهور إلي إنجلترا ، وعاد ليعمل مدرسا في وزارة المعارف ثم انتقل بعد ذلك إلي إدارة الثقافة التي أنشأها د. طه حسين بوزارة المعارف والتي كانت نواة لكل من هيئة الكتاب ووزارة الثقافة فيما بعد ، ثم أرسل في بعثة إلي إنجلترا ليحصل علـى الدكتوراه في الفلسفة عن رسالة " الحتمية الذاتية " وعاد ليصبح مدرسا فأستاذا للفلسفة بجامعة فؤاد الأول

* يمكن تقسيم حياة د. زكي نجيب محمود الفكرية وأعماله إلي قسمين رئيسين :

القسم الأول : وهو كتبه السبعة الأولي ، وكان أولها في عام 1951 "المنطق الضروري" في جزئين ، يليه " فلسفة العلم " عام 1952 ، "خرافة الميتا فيزيقا " عام 1953 الذي أعاد إصداره عام 1983 بعنوان " موقف من الميتا فيزيقا " ، " حياة الفكر في العالم الجديد " عام 1956 و " ديفيد هوم " عام 1957 ، ثم اصدركتاب " نحو فلسفة علمية " وهو الكتاب الذي نال عنه جائزة الدولة التشجيعية. وفي هذه المرحلة ، شيد زكي نجيب محمود الأسس الأولي لمشروعه الفكري

القسم الثاني : حقق فيها تثبيته مبدأ أن المعرفة وكيفية تحقيقها بشكل متخبط هي المهمة النهائية للفلسفة ، وأن التحليل المنطقي للغة هو الأداة الرئيسية لتحقيق المعرفة المنضبطة بالعالم

* نال جائزة الدولة التقديرية عام 1975 ، وأصبح عضوا بكل من المجلس الأعلى للثقافة والمجلس القومي للثقافة والمجلس القومي للتعليم والبحث العلمي ، ومنح جائزة الثقافة العربية عام 1984 من الجامعة العربية ، ومنح الدكتوراه الفخرية من الجامعة الأمريكية عام 1985

** توفي في 8/9/1993
   
ألبوم الصور