سليمان نجيب

 (جنتلمان المسرح و الشاشة)

* من مواليد عام 1890

* استحق هذا اللقب عن جدارة ،حيث نشأ في أسرة أرستقراطية

* شغل سليمان نجيب الكثير من المناصب الإدارية و الفنية فقد كان سكرتيرا لوزير الأوقاف و الحقانية ، و تقلد منصب قنصل مصر في استنابول ، و تولي رئاسة جمعية أنصار التمثيل و السينما ، و كان أول مصري يتولي منصب مدير دار الأوبرا

*بدأ حياته في المسرح ممثلا في فرقة عبد الرحمن رشدي المحامي ،وكان يجيد اللغتين الإنجليزية و الفرنسية و يطلع علي المسرحيات العالمية و يمصرها إلي المسرح المصري ،

*و كان من بين مسرحياته الأولي المقتبسة "فتاة الأناضول-المشكلة الكبرى-667 زيتون التي قدمتها فرقة فاطمة رشدي " كما كتب الكثير من المسرحيات لفرقة (جمعية أنصار التمثيل و السينما) مثل : "إنقاذ ما يمكن إنقاذه-عفريت مراتي-في بيوت الناس"

*و كان يشترك في اقتباس تلك المسرحيات للمسرح و السينما مع صديق عمره عبد الوارث عسر ، وكان دائم الرحلات إلي باريس و لندن يشاهد العروض المسرحية الجديدة و ينقلها إلي المسرح المصري كما رآها علي المسرح الأوربي ،و كان يقوم بأدوار البطولة في تلك الأعمال المسرحية و السينمائية

** أما في مجال السينما : فقد بدأ حياته في السينما بعد أن جاوز الأربعين في عام 1933 في فيلم "الوردة البيضاء" ثم اشترك في فيلم "دموع الحب –لست ملاكا "مع الموسيقار محمد عبد الوهاب، ومن بين أفلامه الأخرى التي قام ببطولتها "صاحب السعادة " و "جنون الحب "

**و قد اشتهر بتمثيل أدوار البكوات و الباشاوات و أبناء البلد

** توفي في 18/1/1955 عن عمر يناهز 65 عاما

   
ألبوم الصور