نقل التجارب المصرية في إصلاح وميكنة القطاعات المختلفة للأشقاء الأفارقة     الرئيس السيسي يهنئ جمهورية كرواتيا بذكرى يوم الدولة     رئيس الوزراء يشهد افتتاح ملتقى «بُناة مصر 2023»     الأردن يحتفل بزفاف ولى العهد الخميس المقبل     الرئيس السيسى يصل مقر افتتاح مجمع مصانع إنتاج الكوارتز بالعين السخنة     رئيس شركة بريتون الإيطالية صر أول حضارة صنعت العجائب بالحجر     الرئيس السيسى: مجمع إنتاج الكوارتز فرصة استثمارية يجب استغلالها     مصر ترحب بتوقيع الأطراف السودانية على اتفاق هدنة فى جدة     سلطان عُمان يبدأ زيارته لمصر اليوم وتمتد يومين     رئيس الوزراء يتفقد بعض المشروعات بالجيزة.. اليوم     أهم الأخبار

سلامة عبيد

 سلامة علي عبيد (ولد 1921 - توفي 1984) أديب سوري من محافظة السويداء، وهو كاتب وروائي وشاعر ومؤرخ وباحث لغوي وله مؤلفات عديدة.

ولد سلامة عبيد بن علي في السويداء عام 1921، وانخرطت أسرته في الجهاد والثورة السورية الكبرى ضد الاحتلال الفرنسي 1925 – 1927، وكان والده علي عبيد شاعراً شعبياً مؤرخاً لمعظم أحداث هذه الثورة، وشارك في قيادتها. استشهد أخوان له، الأكبر نايف عام 1926، والثاني كمال في حرب تشرين عام 1973.

لجأ مع أهله بعيد الثورة السورية الكبرى إلى النبك في صحراء نجد في السعودية، وكان عمره خمس سنوات. ذهب من المنفى إلى لبنان لتلقي العلم فيه حتى حصوله على الشهادة الثانوية ( 1930 – 1940 )، وعاد إلى وطنه سوريا، وعمل معلماً، وناضل ضد الاستعمار الفرنسي، وشرع في كتابة الأناشيد الثورية منذ ذلك الوقت، وكتب المسرحية الشعرية "اليرموك" عام 1943.

عاد للعمل مدرساً، ثم مديراً للتربية في السويداء 1953 – 1960. انتخب عضواً في مجلس الأمة إبان الوحدة بين سورية ومصر. زار الصين لأول مرة عام 1964 ضمن وفد لاتحاد كتاب آسيا وأفريقيا.

فاز بجائزة الرواية عام 1970 في مسابقة وزارة الثقافة عن روايته "أبو صابر: الثائر المنسي مرتين"، وأقام في الصين مدرساً للغة العربية في جامعة بكين 1972 – 1984، وعاد إلى أرض الوطن، ومات بعد وصوله بيوم واحد في 25 آذار 1984.
   
 
 
© 2022 جميع الحقوق محفوظةلـ ماسبيرو