الأهلى يتوجه للرباط اليوم لمواجهة ريال مدريد      الرئيس السيسى يتسلم رسالة من نظيره الموريتانى لتعزيز التعاون العسكرى     الرئيس السيسي يستقبل "أنتوني بلينكن" وزير خارجية الولايات المتحدة      الرئيس السيسي يبحث مع وزير خارجية إيطاليا عددا من الملفات المهمة      أخبار مصر.. الرئيس السيسى يشيد بمستوى إعداد طلبة الحربية     رئيس الوزراء: الدولة تنتج 100 مليار رغيف سنويا      رئيس بنك الطعام: قدمنا خدمات لأكثر من 25 مليون مواطن فى 27 محافظة      برلمانية: الرئيس السيسي بعث برسائل طمأنة لكل المصريين      زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي جامعة سوهاج الجديدة بالكوامل     السيسي يتفقد قرية أم دومة ويفتتح مستشفى تعليمي وجامعة جديدة بسوهاج     أهم الأخبار

اسيا داغر

 آسيا داغر (بالإنجليزية: Assia Dagher)‏، (ولدت: 18 أبريل 1901 - توفت: 12 يناير 1986)، منتجة وممثلة مصرية من أصل لبناني لُقبت بأم السينما المصرية.
ولدت ألماظة داغر في قرية تنورين في لبنان، وكانت فتاة مولعة بالأفلام، متزوجة ولديها ابنة، وتعيش حياة هانئة لكن عادية حتى أتى الإنجليز وبعدهم الفرنسيون. بدأت حياتها كممثلة في لبنانعندما قدمت فيلمها القصير "تحت ظلال الأرز"عام 1922، أي بعد سنتين من الاحتلال الفرنسي والإقالة المتكررة للحكومة السورية.
وفي عام 1923 توفي زوجها، فشدت رحالها من لبنان وسافرت إلى مصر بصحبة شقيقتها ماري وابنتها الصغيرة الين ، حيث أقامت بالإسكندرية مع ابن عمها، أسعد داغر، الذي كان صحفيًا في جريدة الأهرام. و بعد أربع سنوات من الإقامة في مصر، حصلت اّسيا على دورها الثانوي في أول فيلم مصري صـامت وهـو "ليلي" عام 1927 الذي أنتجته عزيزة أمير، بذلك كانت أول فنانة لبنانية تظهر على الشاشة الفضية.
وقد كان من كان من غير اللائق اّنذاك أن يكون للفنانات أطفال، فغيرت اّسيا اسم ابنتها من "إلين" إلى "منى" و إدعت أنها قد تبنتها.
ظلت آسيا داغر غير مشهورة في عالم التمثيل، بسبب أدائها المتكلف في الأفلام الصامتة فضلاً عن لهجتها اللبنانية التي لم تلق قبولاً عند المصريين إلا أنها لم تيأس.
حصلت داغر على الجنسية المصرية عام 1933.
في عام 1927 أسست آسيا مع المخرج "أحمد جلال" وابنة شقيقتها الفنانة "ماري كويني" شركة لوتس فيلم لإنتاج وتوزيع الأفلام، والتي استمرت في الإنتاج بينما توقفت شركات إبراهيم لاماوبدر لاما وعزيزة أمير وبهيجة حافظ ولذلك استحقت لقب عميدة المنتجين وأصبحت شركتها لوتس فيلم أقدم وأطول شركات الإنتاج السينمائي المصري عمرًا.
في البداية لم يكن لدى داغر وشريكيها لا أموال هوليوود الضخمة ولا فريق من الفنانين المدربين، فكانوا يجمعون الأصدقاء وبعض أفراد العائلة لتأدية الأدوار الباقية كما عوضهم ذكاؤهم وعملهم الجاد عن نقص الأموال. كانوا يعلقون أشرطة افلامهم على السطح لتجف، وقيل ان اّسيا كانت تعمل 19 أو 20 ساعة يوميًا، ولأنها لم تكن تجيد القراءة فقد كانت تجعل ماري كويني تقرأ لها نصوص الافلام حتى تعتاد عليها ولكي تستطيع إعلام المخرج إذا خرج احدهم عن النص.

في عام 1929، أي بعد عامين من تأسيس شركة "لوتس"، أنتجت أول افلامها غادة الصحراء عام 1929 الذي كان أول بطولة لها وإضافة إلى أنه باكورة إنتاجها حيث استعانت بالفنان التركيوداد عرفي لإخراجه، تعاونت ثم مع إبراهيم لاما لإخراج فيلم "وخز الضمير" عام 1931.
وبعدها تعرفت داغر على السينمائي والروائي والصحفي أحمد جلال، فأخرج لها كل ما أنتجته من أفلام في الفترة ما بين عامي 1933 و1942 والتي قاربت العشرة أفلام.
منذ ذلك الحين حظيت لوتس بشهرة واسعة وأصبحت أفلامها تعرض في القاهرة وبيروت، لكن سرعان ما احدثت تلك الشهرة جدلاً واسعا خاصة بعد الإعلان عن فيلم الخيال العلمي "عيون ساحرة" عام 1934 حيث رفضته الرقابة مباشرةً لتناوله موضوع إحياء الموتى والذي سوف يثير غضب الشعب ورجال الدين.
بعد رفض الرقابة، لم يكن أمام فريق شركة لوتس سوى التغاضى عن الخسائر وتخطى الأمر، ولكن تدخل رئيس الوزراء المصري وأعلن إمكانية عرض الفيلم، فكنت تلك هي المرة الأولى التي تتعاون فيها الحكومة مع اّسيا داغر.
وبعد أن تزوج أحمد جلال من ابنة أختها الفنانة ماري كويني وأسسا معًا استوديو جلال وتفرغ لإخراج أفلام شركته الخاصة مع زوجته، كان لابد لها أن تبحث عن مخرج آخر، فاتجهت إلى مساعد مخرج شاب في الثامنة والعشرين من عمره ليقوم بإخراج فيلم الشريد عام 1942 وكان هذا المخرج هو هنري بركات.

في عام 1954، أنتجت داغر فيلم "حياة أو موت" الذي تم تصويره كاملاً في الشارع المصري دون أي وقف للتصوير محققاً بذلك إنجازًا يُوَثَق في التاريخ.
كانت داغر أول من ينتج فيلمًا مصريًا بالألوان وهو "رد قلبي" عام 1958 مستخدمة تقنية "السينما سكوب" أولى خطوات التقنيات المستخدمة حالياً.
في عام 1963 و بعد أكثر من 30 عاماً في انتاج الافلام المصرية، أصبح اسم آسيا داغر يتردد في كل بيت مصري، وقد لاحظ عبد الناصر ذلك مثلما فعلت الحكومة. ولأول مرة في تاريخها، قامت الحكومة المصرية بتمويل فيلم ووقع اختيارها على داغر لإنتاجه.
بعد ست سنوات، أي عام 1969، أنتجت داغر أخر فيلم لها وهو "يوميات في الأرياف".
عملت داغر بالهيئة المصرية العامة للسينما حتى وفاتها بداية عام 1986.
   
 
 
© 2022 جميع الحقوق محفوظةلـ ماسبيرو