الأرصاد: تحسن الأحوال الجوية من الغد وارتفاع طفيف فى درجات الحرارة     الأرصاد: تحسن الأحوال الجوية من الغد وارتفاع طفيف فى درجات الحرارة     الأهلى يتوجه للرباط اليوم لمواجهة ريال مدريد      الرئيس السيسى يتسلم رسالة من نظيره الموريتانى لتعزيز التعاون العسكرى     الرئيس السيسي يستقبل "أنتوني بلينكن" وزير خارجية الولايات المتحدة      الرئيس السيسي يبحث مع وزير خارجية إيطاليا عددا من الملفات المهمة      أخبار مصر.. الرئيس السيسى يشيد بمستوى إعداد طلبة الحربية     رئيس الوزراء: الدولة تنتج 100 مليار رغيف سنويا      رئيس بنك الطعام: قدمنا خدمات لأكثر من 25 مليون مواطن فى 27 محافظة      برلمانية: الرئيس السيسي بعث برسائل طمأنة لكل المصريين      أهم الأخبار

اسماعيل صبري

 إسماعيل صبري باشا (1270 هـ - 1341 هـ / 16 فبراير 1854 - 21 مارس 1923)، أحد شعراء الإحياء والبعث في تاريخ الشعر العربي الحديث، ويُلقب بشيخ الشعراء.
لدى عودة إسماعيل صبري إلى مصر، انتظم في السلك القضائي، حيث عُين مساعدًا للنيابة العمومية لدى المحاكم المختلطة، ووكيلًا لها في المنصورة في 17 فبراير 1883، ووكيلًا لمحكمة طنطا الابتدائية الأهلية في 30 ديسمبر 1883، ورئيسًا لمحكمة بنها الابتدائية الأهلية سنة 1885، ثم رئيسًا لمحكمة الإسكندرية الأهلية في 22 يونيو 1886، ثم قاضيًا بمحكمة الاستئناف الأهلية بمصر في 29 نوفمبر 1891، ثم نائبًا عموميًا لدى المحاكم الأهلية في 21 أبريل 1895.

في 27 فبراير 1896، عُين صبري محافظاً للإسكندرية، ثم صار وكيلًا لوزارة الحقانية في 3 نوفمبر 1899، ثم استقال من الخدمة لبلوغه المرتب الكامل لوظيفته في 28 فبراير 1907.
تميز شعر صبري بالرقة والعاطفة الحساسة، وكان صبري مقلاً، لم يهتم بجمع شعره، بل كان ينشره أصدقاؤه خلسة، وقد توقف عن نظم الشعر عام 1915، ولم يُنشر ديوانه إلا عام 1938، بعد رحيله بخمسة عشر عاماً، بفضل جهود صهره حسن باشا رفعت، وكتب مقدمة الديوان الدكتور طه حسين.
ظم إسماعيل صبري بعض الأغاني بالعامية المصرية لكبار مطربي عصره، كعبده الحامولي ومحمد عثمان، ومنها «قدّك أمير الأغصان» و«الحلو لما انعطف» و«خلي صدودك وهجرك».
توفي إسماعيل صبري في 21 مارس 1923.
   
 
 
© 2022 جميع الحقوق محفوظةلـ ماسبيرو