الصحة: لا صحة لنقص عقار الأنسولين بالتأمين الصحى والصيدليات      الشئون المعنوية تعلن عن تنظيم مسابقة ثقافية فى ذكرى تحرير سيناء     زحام مرورى أعلى الطريق الدائرى إثر تصادم ونش مرورى وسيارة ملاكى     إبراهيم محلب يغادر مطار القاهرة باتجاه تنزانيا بتكليف من الرئيس السيسى     جولة مفاجئة لوزير النقل على محطات المترو ومحطة سكة حديد الجيزة     الصحة: رقابة صارمة على جميع المستشفيات الحكومية والخاصة     لا صحة لتحويل 209 ملايين جنيه من ميزانية الوزارة لصندوق تحيا مصر     الحكومة تنفى حظر استيراد الأخشاب و"الأبلكاش" من الخارج بسبب الأسعار     امتحانات الثانوية العامة فى موعدها 3 يونيه المقبل دون تغيير      500 ألف طفل حملوا ألعابا عنيفة على هواتفهم فى أول 2018    
 

 

أسامة كمال للمغتربين: شكرا على المشاركة الكثيفة فى الانتخابات الرئاسية
 
  17/03/2018  
وجه الإعلامى أسامة كمال كل التحية والتقدير للمصريين بالخارج، بعد الإقبال الكبير بالخارج على مقرات السفارات للتصويت بالانتخابات الرئاسية، قائلا: "كل مصرى نزل وشارك محترم".



وأضاف كمال خلال برنامجه: "طوابير المصريين امتدت فى حب مصر، وبعيدا عن الانتماءات السياسية فكل المصريين مصريين، وكل طابور وقف فيه مصريين عشان يصوتوا فى الانتخابات ولهم كلهم كل الاحترام، سواء كان طابور طويل أو قصير أو بدون طابور".



وتابع كمال: "المصريون فى الخارج بيدلوا بأصواتهم فى انتخابات الرئاسة 2018 فى اليوم الأول فى 124 دولة فيها 139 مقر انتخابى، سفارات وقنصليات، فى بلاد درجات حرارتها بتنزل أحيانا لـ19 تحت الصفر وتلج بيوصل لـ15 سنتيمتر فى أماكن زى موسكو، وتطلع فى الخليج وتنزل فى أوروبا وتطلع فى أمريكا".



وتساءل كمال عن الإقبال الكثيف للمصريين قائلا: "هل هى مشاعر وطنية مصرية للمشاركة بالإدلاء بالاصوات، أكيد.. لكن برضه نسأل لأن السبب ممكن يكون تحضر المواطن المصرى برة فبيمارس حقه وواجبه، وللا انتماء سياسى للرئيس السيسى أو منافسه المهندس موسى مصطفى موسى؟ ممكن أو زى ما الرئيس قال إن تلت العدد الكبير لو قال لأ أفضل".



وقال الإعلامى أسامة كمال: "لحظة الحقيقة، أو الجد، هى اللحظة الفارقة عند الشعوب، خاصة الشعب المصرى، وهى اللحظة التى يكتشف فيها المصريون أن بلادهم معرضة للخطر، ويقفون بصدورهم مستعدين يفادوا الوطن من أى نار توجه له".



وأضاف كمال: "المصريون لا يحتاجوا لتحفيز مثلما يدعى البعض أو أشخاص يفكروهم، ولا يحتاجوا لمن يملى عليهم، لأن النتيجة ستكون عكسية، لأنهم هيسألوا اللى بيقول، هو انت هتدعى انك عارف بلدنا أكتر مننا؟ بتحبها أكتر مننا؟ عارف مصلحتنا أكتر مننا؟ والحق عندهم حق".



وشدد على أن "كل لحظة اختبار صعب، لحظة اختبار بالنار، وكل ما كان التحدى أكبر كان السباق بين المصريين أصعب، كل واحد بيجرى ويقول يا بلادى، مش زى المعتاد ياللا نفسى".


  المزيد من الاخبار