طلائع الجيش يوافق على إعارة نادر موسى للقناة     انطلاق جولة الإعادة في الانتخابات التكميلية لـ«النواب» بدائرة العريش     قرار جمهوري بتنظيم سفر كبار العاملين بالدولة في مهام رسمية      بالأرقام.. فاتورة استضافة مصر لأمم أفريقيا 2019     اجتماعات لرئيسة التليفزيون والبرامج الرياضية للاستعداد للأمم الأفريقية     «زيارة قانونية» فترة جديدة معلنة على البرنامج العام      "الأرصاد" تحذر: أمطار الثلاثاء والأربعاء.. ورياح تصل حد العاصفة      "الوطنية للإعلام" تقرر عودة برنامج "حياتي" لشاشة ماسبيرو      رئيس الوطنية للإعلام يشارك فى اجتماعات لجنة الخطة      الحكومة تعلن إنشاء مدينة رشيد الجديدة على مساحة 3100 فدان    
 

 

يوسف عامر: الأزهر يعكف على تطوير الفكر الديني
 
  12/12/2018  
أكد الدكتور يوسف عامر، نائب رئيس جامعة الأزهر لشئون التعليم والطلاب، أن الأزهر يعكف على تطوير الفكر الديني وإثراء الحركة الثقافية.

وقال: إن إعمار الأرض يتطلب السير تحت مظلة القيم التي تخلد هذا الإعمار، ومن ثم يأتي دور العلوم الإسلامية في مد المجتمع بالقيم التي تمكنه من مواجهة التحديات المتتالية.

وأضاف «عامر» في كلمته خلال المؤتمر العلمي الدولي الثاني، الذي تنظمه كلية الدراسات الإسلامية والعربية بنين بالقاهرة، بعنوان: «العلوم الإسلامية ودورها في ترسيخ القيم المجتمعية»، أن الأزهر بجامعته الأقدم في تاريخِ الجامعات العالمية لا يزال وسيظل حاميًا للأمن المجتمعي في كل العصور، وأن الحاجة للعلوم الإسلامية تعني الحاجة إلى تعاليم الإسلام، والتعرف على سيرة النبي محمد – صلى الله عليه وسلم - الذي رسخ في المدينة بعد الهجرة قيمًا كثيرةً.

وأوضح أن المؤتمر يهدف إلى ترسيخ الفهم الصحيح للعلوم الإسلامية، والعمل على خلق آليات عصرية، لإرساء القيم المجتمعية وغرسها في نفوس المجتمع بغية رقية في مختلف المجالات.

وشدد على أهمية "إيجاد آليات فاعلة وقابلة للتنفيذ لغرسِ قيم مجتمعية حث عليها القرآن الكريم والحديث النبوي، فالسيرة النبوية هداية لنا في كل شيء، ولكن يبقى كيف نفهمها الفهم الصحيح، وإذا أردنا أن نكتب فيها فعلى أي مصادر نعتمد؟ وكيف نعالجُ قضايانا المجتمعية في ضوء السيرة النبوية؟".

ودعا نائب رئيس جامعة الأزهر إلى تحديث مناهجِ تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها، بما يواكب التطور المذهل في اللغة، وفي وسائل التواصل الحديثة، وزيادة المساحة التي تسمح بتعليم اللغة العربية الفصحى، وليست اللهجات العامية، مع ضرورة إعداد كتاب في سيرة النبي صلى الله عليه وسلم للأطفال، من خلال ما ورد في الكتاب والسنة النبوية.

  المزيد من الاخبار