79 ألف طالب سجلوا لإجراء اختبارات القدرات     آس الإسبانية ترشح محمد صلاح للفوز بجائزة أفضل لاعب فى افريقيا 2019     ‎انتحار طالب بطلق نارى بعد رسوبه فى الثانوية العامة بالشرقية     مباحث الأموال العامة تضبط 3 مستريحين جمعوا 10 ملايين جنيه من ضحاياهم     شاهد.. النيران تلتهم فندق صينى يعود تاريخه لقرن من الزمان     الحكومة تعلن مد فترة قبول رغبات تعويضات أهالى النوبة لـ31 يوليو الجارى     قطاع الهندسة" يكرم "بوابة ماسبيرو" على تغطية البث الرقمي     "النيل الدولية" تواجه شبح "المحلية".. ومطالب بدعمها     انطلاق القناة الأولى في شكل جديد الشهر المقبل     وزيران ورئيس الوطنية للإعلام يفتتحون دورة تنمية المهارات للأئمة الأحد    
 

 

150 جنيها وشقة وسيارة لكل مدرب أجنبي في مصر
 
  08/02/2019  
في مجلة صباح الخير عام 1964 وفى صفحة "من مفكرة لويس جريس" نشر خبرا رياضيا أثار استياء بعض الكرويين من الفرق الشاسع بين ما يتقاضاه المدرب المصرى والمدرب الأجنبي لكرة القدم التي وصلت إلى عشرة أضعاف.

فقد تعاقد اتحاد كرة القدم المصرى مع 14 مدربا من الأجانب على أن يتقاضى كل منهم 150 جنيها في الشهر، كما تقدم لكل واحد شقة كاملة الأثاث بما فيها المطبخ الحديث، وتعطى له سيارة جديدة لتنقلاته.

وكما كتب لويس جريس يقول: "أخبر اتحاد النوادى الرياضية بوجود هؤلاء المدربين وطلب منهم أن يتسلم كل ناد مدربا يتكفل بمصاريفه".

تسلمت بعض النوادى مدربيها الأجانب «ماعدا» أندية أخرى رفضت التعامل مع المدرب الأجنبي منها النادي المصرى البورسعيدى الذي يقوم بتدريبه شاب مصرى من خريج معهد التربية الرياضية مقابل 15 جنيها في الشهر.

كما أصر النادي الإسماعيلي على الاحتفاظ بمدربه محمد الجندى الذي يتقاضى سبعون جنيها شهريا، حيث أإنه من المؤسف أن إيرادات النادي في الموسم الماضى بلغت أربعة آلاف جنيه لكن بلغت مصروفاته خمسة آلاف جنيه وعليه فوضع النادي المالى لا يستطيع تحمل جميع نفقات المدرب الأجنبي الجديد.

كذلك رفض المدربين الأجانب كل من نادي القناة والسويس الرياضى معلنة أنه إذا كان الاتحاد مصرا على استخدام هؤلاء المدربين فعليه تحمل جميع نفقاتهم وإلا يترك لكل ناد تحديد احتياجاته.

  المزيد من الاخبار