ماسبيرو يُطلق قناة تعليمية جديدة: سنكون بديلًا للمدرسة     سيول ومنازل منهارة.. قرية الديسمي بالجيزة تستغيث     انتهاء أول اجتماع بين هيكل ومكرم بالاتفاق على "مواجهة كورونا"     «المصري اليوم» تسمح للأمهات بالعمل من المنزل.. وتلغي «البصمة»     تعقيم المحطات وتطهيرها يوميًا لمكافحة كورونا     اتحاد الكرة يتسلم قميص المنتخب الجديد أغسطس المقبل     مصرع عروس وعاملة فلبينية فى حريق داخل نادى صحى بالنزهة     إيطاليا تخصص 25 مليار يورو لمكافحة انتشار فيروس كورونا فى البلاد     سقوط شقيقين وراء القرصنة الإلكترونية على موقع شركة وسرقة مليون جنيه      القبض على سائق واقعة التنمر على الشاب الصينى أعلى الطريق الدائرى    
 

 

حكم الاحتفال بعيد الحب .. دار الإفتاء تجيب
 
  13/02/2020  
حكم الاحتفال بعيد الحب.. يحتفل العالم بالفلانتين أو عيد الحب غدًا الجمعة، والذي يتوافق ذكراه كل عام يوم 14 من شهر فبراير، ومع كل عام يتجدد السؤال حول حكم الشرع فى الاحتفال بعيد الحب.

ومن جانبه قال الشيخ أحمد ممدوح، أمين الفتوى بدار الإفتاء، خلال فتوى قديمة إنه :"لا مانع أبدا فى الشرع أن الناس تتفق على أيام معينة يجعلونها خاصة لبعض المناسبات الاجتماعية طالما لا تختلف مع الشريعة، مثل يوم تكريم الأم فلا مانع منه، ولا مانع أن نتخذ يوما من الأيام كى يظهر كل شخص للآخر عن مشاعره نحوه وأنه يحبه".

حكم بيع سيارة بالتقسيط عن طريق البنك؟.. الإفتاء تجيب

وأضاف ممدوح :"النبى فى حديثه الشريف دعا الإنسان إذا أحب أحدكم أخاه فليقل له إني أحبك فى الله، ومفهوم الحب أوسع من تلك العاطفة بين الرجل والمرأة على وجه الخصوص بل هى مفهوم أعم، فمن الممكن في هذا اليوم أعبر عن حبي لأولادى أو لصديقى أو لأهلى".

حكم الاحتفال بعيد الحب

وتابع ممدوح: "بعض الناس قد يعترض ويقول إن هذه المناسبات التي اعتاد الناس تحديدها للاحتفال ببعض الأمور الاجتماعية، أصولها ليست أصولا إسلامية وأنها من ابتكار غير المسلمين، وأن هذا من باب التشبه بغير المسلمين، وفى الحقيقة هذا الاعتراض ليس صحيحًا، لأنه حتى يكون الإنسان متشبهًا لا بد عليه أن يقصد التشبه لأن فى اللغة العربية مادة التشبه على وزن تفعل والتفعل معناه أن الإنسان يفعل الشىء وهو يقصد فعله وليس مجرد حصول الشبه فى الصورة والشكل فقط يسمى تشبهاً، ثم أن أصل هذه الأشياء ذهبت وتناسها الناس وشاعت وصار يفعلها المسلمون وغير المسلمين، فلم تعد يلاحظ فيها أصولها غير الإسلامية لو كانت والاعتراض هنا ليس صحيحًا".

حكم الاحتفال بعيد الحب

واختتم أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية قائلاً: "إن الاحتفال مقيد بأنه لا يتم فيه أى نوع من الأشياء التى تخالف الشرع أو تخالف الدين، فنحن نتكلم عن إظهار المشاعر فى الإطار الشرعى بمظاهر وإجراءات من التهادى والكلمات اللطيفة، وكل هذا لا شىء فيه ما دام مقيدًا بالآداب الشرعية وسمى عيدًا لأنه يعود ويتكرر وليس المقصود به كعيدى الفطر والأضحى".


  المزيد من الاخبار