تخفيض رسوم أشعة وتحاليل كورونا للعاملين بالكهرباء 50%     «التعاون الدولي» تسعى لإعادة صياغة الميثاق الاجتماعي      مرتضى منصور يوضح حقيقة استقالته من رئاسة الزمالك     تطوير مبنى مديرية الشئون الاجتماعية بالفيوم     لاعبو الزمالك يهتفون لفرجاني ساسي بعد الفوز على الرجاء     وزيرة التعاون الدولي تبحث مع مدير " IFAD " مشروعات التنمية الزراعية     الفيفا يرفض طلب التمديد لـ "الخماسية" 15 يوماً لإتمام الانتخابات     الأهلي يكشف موقف كهربا من مواجهة الوداد المغربي     فتح باب الاستنزال الزراعي بالقاهرة لمدة شهرين     اختيار محمد إمبابي رئيسا لمجلس إدارة الغرفة التجارية بالجيزة    
 

 

الإقبال ضعيف على مستلزمات المدارس رغم انخفاض الأسعار
 
  13/10/2020  
يشتهر سوق الفجالة بأنه أحد أكثر الأسواق التي توجد فيها الأدوات المدرسية والمستلزمات التي يحتاج إليها الأطفال في المراحل الدراسية المختلفة، وبأسعار منخفضة كثيرًا عن التي تباع خارج السوق، مما يجعل أولياء الأمور يحرصون على اصطحاب أبنائهم لشراء كل ما يحتاجونه من مستلزمات قبل بدء العملية الدراسية لهم.

وشهد سوق الفجالة إقبالا ضعيفًا خلال الفترة الحالية، من أولياء الأمور لشراء مستلزمات المدارس من الأدوات المكتبية والكشاكيل وغيرها، وذلك قبل بدء موسم المدارس الذي سوف تكون أول أيامه السبت المقبل، بالرغم من أن أسعار هذه المستلزمات انخفضت كثيرًا مقارنة بالعام الماضي.


وقال عبد الوهاب محمد أحد العاملين بمكتبات الفجالة، إن أسعار الأدوات المدرسية هذا العام يختلف كثيرًا عن العام الماضي، وهذا بسبب الأزمة التي تعرضت لها البلاد نتيجة فيروس كورونا، مما جعل هناك توقف في عملية الاستيراد من الخارج، والاعتماد على المنتجات الموجودة في مصر.

وأضاف محمد أن هناك تخوفا من أولياء الأمور من شراء المنتجات لأطفالهم، وذلك بسبب تأجيل الدراسة لمدة شهر، والتي سوف تبدأ في يوم 17 أكتوبر الجاري، مما جعل هناك حالة من الترقب حول ما إذا كان هناك توقف مرة أخرى للعملية الدراسية أو تأجيلها مرة أخرى، مؤكدًا أنه بسبب هذا الأمر انخفضت نسبة المبيعات ما بين 10 إلى 15%، مقارنة بالعام الماضي.

ومن جانبه أكد حسن عبد الفتاح صاحب إحدى المكتبات بالفجالة، أنه بالرغم من تخفيض أسعار المنتجات المدرسية لنسبة تتراوح ما بين 25 إلى 30%، إلا أن نسبة الإقبال ما زالت منخفضة، موضحًا أنه لم يتم استيراد منتجات من الخارج خلال الفترة الماضية سوى الاحتياجات الضرورية، أما باقي المنتجات فهي صناعة محلية، بجانب أن الكثير من المعروض حاليًا من المستلزمات التي لم تباع خلال أزمة كورونا.

وفي نفس السياق أوضح محمود السويفي صاحب إحدى المكتبات بسوق الفجالة، إن العاملين في مجال الأدوات المدرسية يعانون كثيرًا بسبب أزمة كورونا التي أوقفت حال الجميع، مشيرًا إلى أن هذا الأمر ما زال مستمرًا نتيجة الإقبال الضعيف على الشراء بسبب تخوف أولياء الأمور من فيروس كورونا.

وكان مصطفى خالد عضو مجلس إدارة شعبة الأدوات المكتبية والمدرسية بغرفة القاهرة التجارية، قال إن مبيعات الأدوات المكتبية وشنط ومستلزمات المدارس تراجعت بنسبة 30%‏ ، رغم ثبات الأسعار مقارنة بالعام الماضي، بسبب انتشار فيروس كورونا وتخفيض الأيام الدراسية، فتغيير نمط العام الدراسي أثر سلبًا على مبيعات الأدوات المكتبية ومستلزمات المدارس.

وأشار خالد إلى أنه رغم التخفيضات التي شهدتها الأسعار التي تراوحت بين 30% : 50%،‏ في معرض «أهلًا مدارس»، وكذا أسواق الفجالة إلا أن المبيعات لم تتحرك بل تراجعت مقارنة بالأعوام السابقة بنسبة كبيرة.

  المزيد من الاخبار