"الإسكندرية المسرحي" يكرم إلهام شاهين في حفل الافتتاح     171 عاما على إنشائه.. قصة تأسيس أول خط سكة حديد في مصر     مديحة حمدي: أبحث عن دور درامي مؤثر      بطولة يسرا وباسل الخياط.. كل ما تريد معرفته عن مسلسل أجوان|     الأوبرا تكشف تفاصيل الدورة الـ31 لمهرجان الموسيقى العربية..الأربعاء     الأرصاد: طقس حار على القاهرة.. والعظمي تسجل 33 درجة     محطة عدلي منصور العملاقة تحصل على جائزة أفضل مشروع نقل في العالم     نائب رئيس جامعة الأزهر: مصر واحة للأمن والأمان     مستجدات تطوير سور مجرى العيون تنفيذا لتكليفات الرئيس السيسي     موعد إعلان نتيجة "رياض الأطفال" بمسابقة الـ 30 ألف معلم    
 

 

مصير القاعدة وداعش وفلول الإرهاب المعولم بعد الظواهرى
 
  04/08/2022  
بعد مقتل أيمن الظواهرى، هناك توقعات لمصير خلايا أو بقايا تنظيم القاعدة، فى أفغانستان وأيضا فى الدول والمناطق التى انتقل إليها أعضاء وقيادات التنظيم للبحث عن ملاذات آمنة، بالطبع فإن التنظيم منذ مقتل أسامة بن لادن، وربما قبله فقد الكثير من قوته، وأيضا تمويله، ودخل فى مرحلة من الضعف، خاصة أن كثيرا من أعضائه غادروا ملاذاتهم فى تورا بورا وجبال أفغانستان وباكستان، بعد الغزو الأمريكى لأفغانستان بعد 11 سبتمبر، كما انضم بعضهم إلى تنظيمات أخرى خاصة داعش، والذى شهد فترة قوة مع تدفقات وتمويلات من دول وأجهزة قبل أن يواجه انكسارا منذ 2016.

بعد غزو العراق 2003 تدفق أعضاء التنظيم إلى العراق وبرز التنظيم بقيادة أبو مصعب الزرقاوى، الذى قتل فى عام 2006، لتبدأ مرحلة بناء تنظيم داعش، وبعد مقتل أسامة بن لادن فى مايو 2011، حاول الظواهرى وقف تدفق مقاتلى القاعدة على داعش، لكن إمكانات داعش المادية والقتالية، والتمويلات التى تدفقت عليه بعد غزو العراق وحتى إعلان الخلافة بقيادة أبو بكر البغدادى، مثلت إغراءات لمقاتلى القاعدة لينضموا الى داعش، لكن أسامة بن لادن ومن بعده الظواهرى أصدرا فتاوى تكفر داعش وتعتبرهم خوارج وأصحاب دين مزيف، عندما تسلم داعش دور الوكيل لأطراف وجهات وأجهزة حا

  المزيد من الاخبار