عبور 63 سفينة بإجمالي حمولات 3.8 مليون طن     غادة والي: 8100 إجمالي حجاج الجمعيات يصلون السعودية وجميعهم بخير     سقوط المتهمين بسرقة 5 ملايين جنيه من داخل سيارة نقل أموال بمدينة نصر     التعليم العالي تنفي شائعة إلغاء اعتراف السعودية بالماجستير الطبي المصر     "البطالة" موضوع حلقة اليوم من برنامج "من ماسبيرو" على القناة الأولى     وزير التموين يعلن غدا بدء المرحلة الثانية من مشروع "جمعيتى"     نجاة ضابط شرطة بدمياط من محاولة اغتيال وإصابة سائق سيارته     ورشة عمل بـ"اتحاد الصناعات" للتعريف بقائمة العمل التفتيشية     انتظام صرف علاج فيروس سى للمنتكسين فى 164 مركزًا بالجمهورية     الدفع بـ10 سيارات لشفط مياه ناتجة عن كسر ماسورة بمحور التسعين بلتجمع    
 

 

رسالة ماجستير عن تأثير 25 يناير و 30 يونيو لإخراج الصفحة الأولى بالصجف
 
  17/02/2017  
حصلت الطالبة سارة جميل إبراهيم جندى، المعيدة بقسم علوم الاتصال والإعلام، كلية الآداب، جامعة عين شمس، على درجة الامتياز مع التوصية بالتبادل مع الجامعات المصرية، بعد اجتيازها مناقشة رسالة الماجستير وعنوانها " المحددات الإخراجية للصفحة الأولى فى أوقات الأزمات"، تحت إشراف الدكتورة هبة شاهين، رئيس قسم علوم الاتصال والإعلام، بكلية الآداب جامعة عين شمس، والدكتور الراحل فؤاد سليم، أستاذ الإخراج الصحفى بكلية الإعلام جامعة القاهرة.



وضمت لجنة المناقشة الأستاذة الدكتورة سحر فاروق الصادق، الأستاذ بقسم الإعلام، كلية الآداب، جامعة حلوان، والدكتورة دينا يحيى مرزوق، الأستاذ المساعد بقسم الإعلام، كلية الآداب، جامعة عين شمس.



ودارت الفكرة الأساسية للدراسة حول التغير فى إخراج الصفحة الأولى الذى شهدته الصحف المصرية خلال ثورتى 25 يناير 2011، 30 يونيو 2013، واختارت الباحثة ثلاث صحف للتطبيق عليها وهى "الأهرام، الوفد والمصرى اليوم" باعتبارهم يمثلون اتجاهات مختلفة ما بين قومية وحزبية ومعارضة، وذلك لرصد التغير فى إخراج الصفحة الاولى الذى تسببت فيه الأزمات التى شهدتها مصر خلال عام 2011، من إسقاط نظام الرئيس الأسبق، محمد حسنى مبارك، وتحول السلطة إلى المجلس العسكرى، وما تلاها من صدامات بين الشعب والسلطة الجديدة، ثم الانتقال لفترة ثورة 30 يونيو، ووقوف الجيش إلى جوار الشعب، وعزل الرئيس الأسبق محمد مرسى، وتأثير كل تلك الأحداث على إخراج الصحف المصرية.



وسعت الدراسة للكشف عن الفروق الإخراجية فى تصميم الصفحة الأولى فى الصحف محل الدراسة، وتحديد المحددات الإخراجية وأساليب توظيف عناصر الإبراز خلال ثلاث فترات مختلفة الأولى "قبل الأزمة"، وتوضح هدوء الأحوال العامة للبلاد واستقرارها، والثانية "خلال الأزمة"، وتوضح حدوث ثورة وتغير فى الحياة السياسية، والثالثة "بعد الأزمة"، وتوضح ما آلت إليه الأحداث بعد انتهاء فترة الصراع، وذلك بهدف رصد التغير فى إخراج الصفحة الأولى لمواكبة التغير فى الأحداث.



وأظهرت نتائج الدراسة، أن الثورتين كانا لهما بالغ الآثر فى تغير إخراج الصفحة الأولى فى الصحف الثلاث، فبدأت صحيفتا المصرى اليوم والوفد مبكراً بتغيير شكل الصفحة الأولى بفرد الصور والعناوين العريضة أو "المانشيتات" كما يطلق عليها، واستخدام اللون الأحمر، وذلك لمواكبة الأحداث المتلاحقة واختارتا الوقوف إلى جوار مطالب الشعب فى الثورتين، بينما تأخرت صحيفة الأهرام عن تغيير شكل صفحتها حتى إعلان الرئيس الأسبق محمد حسنى مبارك تنحيه فيما يخص ثورة يناير، وأيضاً بدأت فى تغيير شكل صفحتها عقب عزل الرئيس الأسبق محمد مرسى فيما يخص الثورة الثانية.



وأثبتت نتائج الدراسة أن الصورة فرضت نفسها على الصفحة الأولى باعتبارها توثيق للحدث وناطق فى لغة الصحافة باعتبار أن الصورة تغنى عن ألف كلمة، وعليه لم تجد الصحف الثلاث أى حرج فى إخراج بعض الأعداد بدون موضوعات صحفية ويطلق عليها "المتن" والاكتفاء بوضع صورة واحدة أو عدد من الصور برفقة عناوين عريضة باتساع الصفحة بأكملها.



ووضعت الباحثة، فى نهاية دراستها بعض التوصيات التى يجب على المخرجين الآخد بها لتطوير شكل الصفحة الأولى تحديداً باعتبارها واجهه الصحيفة ومن بين هذه التوصيات ضرورة الاهتمام بالتعرف على تفضيلات الجمهور من حيث تقييم إخراج الصفحة ونوع الخط المستخدم فى الموضوعات وحجمه.، والآخذ فى الاعتبار لقواعد البحث العلمى التى تحدد تفضيلات الجمهور خاصة فيما يتعلق بالقرائية والعوامل التى تساعد فى راحة العين أثناء القراءة.



وشددت الباحثة على ضرورة تحديد ثوابت واضحة للسياسة التحريرية والإخراجية لا تتحكم فيها أهواء الملكية التابعة لها الصحيفة، مع التوصية بالإطلاع على إخراج الصحف العالمية والتعرف على الجديد فى شكلها والاستفادة من ذلك بما يتناسب مع طبيعة اللغة العربية وشكل الحروف والتى تختلف بالطبع عن اللغات الأجنبية.



وأوضحت الباحثة سارة جميل، ضرورة التجديد فى التصميم من حين لآخر من حيث شكل الصفحة ونوع الخط المستخدم، والآخذ فى الاعتبار إجراء استطلاع رأى للجمهور للحصول على رجع الصدى فى هذه التجديدات.



  المزيد من الاخبار